رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

نقيب المهندسين عن غضب المواطنين بسبب أسعار التصالح: «محدش بيتبسط لما يدفع فلوس»

هاني ضاحي
هاني ضاحي
طباعة
قال المهندس هاني ضاحي، وزير النقل الأسبق ونقيب المهندسين، إن مصر خلال السنوات الـ6 السابقة، وفي سبيل إحلال وتطوير المناطق العشوائية، قامت بعدد من المشروعات، وصرفت الكثير من الأموال لبناء مساكن جديدة.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "على مسئوليتي"، مع الإعلامي أحمد موسى، والمذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أن الدولة اضطرت لإصدار قانون التصالح للقضاء على العشوائيات، خاصة أن البناء تم بدون تراخيص، وأن القانون اشترط سلامة المبنى بوجود تقييم هندسي ومعاينة من اللجنة، وتقديم شهادة من مكتب استشاري بسلامة المبنى.

وتابع أن النقابة هي الجهة الوحيدة التي يزاول المهنة من خلالها المهندسون، ولا بد من العودة للنقابة للتأكد من قيد الاستشاري وأحقيته في مزاولة المهنة، مؤكدًا أن موعد الانتهاء من تقرير الاستشاري يختلف من مهندس لآخر ومن مكتب لآخر، ومن الممكن أن يستغرق يوما واحدا للمنزل وأسبوعا للبرج.

وأوضح أن أول 6 أشهر لتطبيق القانون تم تسجيل 55 ألف طلب استشارة، والانتهاء منها من جانب النقابة، أما الآن فالأرقام تقريبا مليون طلب.

وحول تحديد قيمة أتعاب الاستشاري أكد ضاحي، أن الأرقام لا يجب أن تزيد على 1.5% إلى 2% من قيمة المخالفة، وهي قواعد نعمل بها في النقابة، التي تحصل على دمغة 4.5 في الألف، وهو مبلغ زهيد للغاية، بينما يحصل المكتب الاستشاري على أتعاب نظير عمله.

وأشار إلى أنه تم عمل مبادرات من جانب النقابة للحالات الخاصة، التي لا تستطيع دفع قيمة التقارير، وهناك بعض المناطق تم عمل تقارير بها دون مقابل في الشرقية والدقهلية والقاهرة، مشيرا إلى أن النقابة والمكاتب الاستشارية تعمل حتى منتصف الليل، لإنهاء مصالح المواطنين الراغبين في التصالح.

وأكد ضاحي، ردا على سؤال الإعلامي أحمد موسى، حول عدم رضاء المواطنين عن أسعار التصالح، قائلا: "محدش هيدفع فلوس وهيبقى راضي".

إرسل لصديق

التعليقات