رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

كيف تآمرت الجماعة الإرهابية لتقسيم مصر؟ (تقرير)

ستوديو
طباعة

عرضت فضائية "إكسترا نيوز" تقريرًا بعنوان "منذ نشأتها.. الجماعة الإرهابية متآمرة لتقسيم مصر"، أوضحت فيه أساليب الإخوان وخداعها الشعب المصري.


وأوضح التقرير، أن الإخوان بعد أن تحققت غايتهم ووصلوا إلى الحكم في مصر وأصبح لديهم نفوذ، بدأوا في تنفيذ مخطط محاولة الهيمنة والانفراد بآلية صنع القرار السياسي في البلاد، ومحاولة تغيير هوية مصر التعددية لتصبح دولة دينية تخفي في طياتها ولاية المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.


وأشار التقرير، إلى أن الإخوان اعتبروا الدستور ركنًا أساسيًا في مشروع الهيمنة والتمكين، لذلك لم يترددوا ولو للحظة في تفصيل دستور إخواني غير توافقي يزيد من صلاحيات الرئيس، وكان هذا الإعلان الدستوري التمثيل الشعبي ضد جماعة الإخوان.


ولفت التقرير، إلى أن الإخوان أثبتوا طيلة فترة توليهم زمام الأمور في مصر أنهم جماعة لا تحركها سوى مصلحتها، ولا يحكمها سوى قانونها "قانون العنف والغدر والتطرف الفكري".


 وأوضح التقرير، أن الإخوان بعد أن انفردوا بالسلطة وأقصوا القوة الوطنية وضربوا بالدستور والحريات ومبادئ ثورة 25 يناير عرض الحائط، وزادت الأزمات ما بين الأزمات في الأسعار أو أزمات اقتصادية وأمنية- زاد احتقان الشعب المصري ضدهم، وظلت حالة الغضب الشعبي في تصاعد حتى بلغت ذروتها 30 يونيو لعام 2013، للمطالبة بسحب الثقة من الرئيس وإسقاط حكم الجماعة بعد عام واحد من توليهم الحكم.


وأفاد التقرير، بأن مكائد الإخوان لم تنته بانتهاء حكمهم، فظلت اغتيالاتهم لأفراد الشرطة والجيش بعد انتهاء حكمهم، كما قاموا بالبلبة لإحداث الفتن في مصر وزرع الفتن بين الشعب، فوجدوا مبتغاهم في تدمير مصر من خلال نشر الأكاذيب والإشاعات عبر منصاتهم المكذوبة التي ترعى الإرهاب.

إرسل لصديق

التعليقات