رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مبروك عطية: لم أتحدث مطلقًا عن قانون التصالح في مخالفات البناء

مبروك عطية
مبروك عطية
طباعة

أكد الدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، أنه لا يحب جماعة الإخوان ولا ينتمي لها أو لأي جماعة أخرى.


وقال عطية، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "آخر النهار" مع الدكتور محمد الباز، المُذاع على فضائية "النهار"، إنه لم يتحدث عن قانون التصالح في مخالفات البناء مطلقًا خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، منوهًا بأنه كان يتحدث عن المسجد الحرام.


وتابع: "قلت لشريف عامر هل تتخيل إن في حاجة أعظم حرمة عند الله من المسجد الحرام، واستدللت بالآية الكريمة: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ۖ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ۖ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللَّهِ) .. هي مصر من أهل المسجد الحرام؟".


ولفت عطية، إلى أنه تحدث عن أن بناء المدارس أو المستشفيات أولى عند الله من بناء مسجد كل شبر في الشارع، متابعًا: "مفيش كتاب واحد قال ابنوا جوامع إلا للحاجة.. لكن كل شبرين زاوية أو جامع؟".


وأوضح أن الذين يتصيدون قالوا: "إخراج الناس من بيوتها وقانون التصالح"، متابعًا: "طب هاتوا كلمة واحدة عن التصالح قلتها مع شريف عامر".


وعن قانون التصالح، قال: "أقول لكل المسئولين لا تغضبوا لأن طبيعي الناس مش عاوزة تدفع.. وربنا في سورة المجادلة قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَة".


وواصل: "الناس مدفعتش رغم نزول الآية وعاوزة عبادة مجانية.. فالحكومة متتخضش إذا الناس اتمسحت في الدين عشان متدفعش مليم واحد".

إرسل لصديق

التعليقات