رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

تنشر صور المساجين عُراة.. طريقة السلفادور لمواجهة الجريمة

ستوديو
طباعة
نشرت السلطات في دولة السلفادور بأمريكا الوسطى، مجموعة من الصور تظهر رجال العصابات العنيفة، شبه عراة ومحشورين في زنازين ضيقة، في محاولة لردع الآخرين عن ارتكاب العنف.


وتعاني السلفادور من مشكلة استشراء العنف والجريمة المنظمة، حيث يرتكب عناصرها جرائم يندى لها الجبين بصورة يومية.


وذكرت صحيفة "صن" البريطانية، أن نشر الصور جاء خلال جولة السلطات على ثلاثة سجون في البلاد، للتحقق من ظروف احتجاز السجناء وسط جائحة كورونا المتفشية.


وأظهرت بعض الصور رجال العصابات بملابسهم الداخلية وأيديهم مقيدة إلى الخلف وأجسادهم المتراصة في زنازين ضيقة غارقة في الوشوم، وفي صور أخرى كان يجلسون القرفصاء.


وكان جميعهم يرتدون الكمامات الواقية من فيروس كورونا، لكنهم ملتصقون ومتكدسون فوق بعضهم البعض، بما يخالف مبدأ التباعد الاجتماعي.


وتقول "صن" إن هؤلاء النزلاء ينتمون إلى عصابات قوية، ذات سمعة شديدة السوء، إذ ارتكبوا جرائم قتل وحشية.

إرسل لصديق

التعليقات