رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

كيف دافعت تحية كاريوكا عن صباح بعد شائعة ارتباطها بزوجها؟

تحية كاريوكا
تحية كاريوكا
طباعة

 ربطت شائعة بين الدكتور حسن حسني، زوج الفنانة الراحلة تحية كاريوكا، وبين صديقتها الفنانة صباح، وانتشرت العديد من الأخبار حول أن صباح تجهز للزواج منه بعد انفصاله عن صديقتها المقربة.

ولكن الغريب في الأمر أن الفنانة صباح أصيبت بحزن شديد جراء هذه الشائعة لمرورها قبلها بعلاقة حب كبيرة فاشلة وأصابتها بعقدة، وتفرغت الفنانة تحية كاريوكا للرد على هذه الشائعات ونشر تكذيب لها على صفحات الجرائد.

وقالت تحية كاريوكا في تصريحها وقتها لمجلة "الكواكب"، في العدد رقم 370، الصادر بتاريخ 2 سبتمبر عام 1958 "أنا لست فتاة غريرة حتى تعترضني من تخطف مني زوجي، أنا إنسانة لها مثل تجاربي لا يمكن أن يخدعها رجل أو امرأة، زوج أو صديقة".

وأضافت: "علاقة صباح بزوجي لم تكن تتعدى علاقة الأخت بأخيها  أو علاقة الأخت بأخيها ولا يضرني وأنا أعرف أن صباح تجتاز ظروفًا قاسية أن أراها تراقص زوجي، أو تجلس معه، فهي صديقتي وهي مخلصة ثم هو زوج محب وأبادله حبًا بحب".

وتابعت: "لقد حاول أحد الصحفيين أن يحمل زوجي على الاعتراف بوقائع لم تحدث وأمضى معه أكثر من ساعتين حاول معه خلالها بطريقة الإيحاء غير المباشرة ليحمله على القول بغير ما حدث، وكان من بين الأسئلة التي وجهت لزوجي والتي تبعث على الضحك: ألم يحدث وأنت تراقص صباح أن حمل النسيم شعرها إلى وجهك؟، وأجاب زوجي وهو يضحك إن هذا جائز لأنه لا أحد يتحكم في النسيم حتى مصلحة الأرصاد ذاتها تعجز عن تحديد تحركاته وتغيرها".

إرسل لصديق

التعليقات