رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

ماذا تريد فرنسا من العراق؟.. أستاذ إعلام يجيب (فيديو)

طباعة

قال نجم قصاب، أستاذ الإعلام، إن زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للعراق تحمل في طياتها عدة ملفات يفتحها مع الأطراف السياسية خاصة أن هناك تناغم وتقارب بين الرئيسين الفرنسي والعراقي، وربما هناك ملفات سريعة منها إبرام عقود التي اتفقت بها فرنسا مع العراق، خصوصًا الرادارات والتي ألغيت من قبل الجانب الأمريكي.

وأضاف قصاب خلال لقائه عبر سكايب بفضائية "الغد"، اليوم الأربعاء، أن الكاظمي اعتمد على الاستخبارات العسكرية وكذلك وكالة الاستخبارات الداخلية، لأنه اليوم لا نحتاج إلى أسلحة ثقيلة ولا نحتاج إلى خطط كلاسيكية، نحن نحتاج جهدًا استخباراتيًا من الدفاع ووكالة الاستخبارات في الداخلية على الأقل حتى نصل إلى الأوكار الداعية.

وأشار أستاذ الإعلام، إلى أن هناك أهداف استراتيجية وذلك بعد تواجد وتمدد الجانب التركي على السيادة العراقية في إقليم كردستان، حيث إن فرنسا وبعض دول الأوروبي يحاولون منع هذا التعدي، مما يعطي قوة أولًا للقوى السياسية الكردية، وهذه الأهداف تصب في مصلحة العراق.

إرسل لصديق

التعليقات