رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الصناعة الإماراتى: رسالة «كوب 27» تؤكد ضرورة الانتقال للطاقة النظيفة

ستوديو

قال الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، إن رسالة «كوب 27» في شرم الشيخ واضحة، وهي أنه ينبغي على العالم المسارعة بالانتقال إلى الطاقة النظيفة، لأنها الطريق الأقصر نحو هدف صفر انبعاثات.

وأكد الجابر، في مقال نُشر بمجلة «فورتشن»، الدولية، اليوم الأربعاء، أنه لبلوغ هذا الهدف، نحتاج إلى تسريع وتيرة قيام تعاون عالمي يحقق التقدم الاقتصادي والمناخي عبر مبادرات براجماتية وواقعية وعملية ومجدية تجاريا.

وأضاف وزير الصناعة، أنه خلال الفترة التي سبقت مؤتمر كوب 27، جرى الإعلان عن أحد أكبر وأوسع أشكال التعاون من هذا النوع، وهوالتعاون الجديد بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، «الشراكة من أجل تسريع التحول إلى الطاقة النظيفة (PACE)»، التي تهدف إلى ضخ 100 مليار دولار من التمويل والاستثمار لنشر 100 جيجا وات جديدة من الطاقة النظيفة في الولايات المتحدة ودولة الإمارات والاقتصادات الناشئة بحلول عام 2035.

وتابع: تتعامل مبادرة PACE مع حقيقة أنه في حالة عدم تلبية احتياجات الطاقة الأساسية لمليارات الأشخاص، فستعاني الاقتصادات من تباطؤ كبير، وهو ما سيؤثر بدوره على الموارد المتاحة للعمل المناخي، لكن التركيز على التقدم البراجماتي لقيادة انتقال الطاقة، يمكننا من إنشاء صناعات جديدة واكتساب مهارات وتوفير وظائف جديدة، ولهذا السبب كثفت المبادرة الاستثمار في تقنيات التخفيف عبر سلسلة إمداد الطاقة الحالية، لتحقيق أدنى كثافة للكربون والميثان في القطاعات النفطية التي لا يزال العالم يعتمد عليها.

وأوضح وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي: أنه بالتوازي مع ذلك، تقود المبادرة تمويلًا ضخما من القطاعين العام والخاص نحو التقنيات النظيفة الجديدة وسلاسل التوريد الخاصة بها في دولة الإمارات والولايات المتحدة وعدد من الاقتصادات الناشئة حول العالم. وهوما يعد أمرا حيويا لتصحيح التباين بين الاقتصادات الناضجة والجنوب العالمي عندما يتعلق الأمر بالاستخدام التجاري لحلول الطاقة النظيفة على نطاق واسع.

واستطرد: تركز PACE أيضًا على القطاع النووي، لا سيما الابتكار في المفاعلات النمطية الصغيرة التي يمكن نشرها بسرعة أكبر من المفاعلات كثيفة رأس المال، الإضافة إلى ذلك، ستوجه PACE موارد كبيرة نحو إزالة الكربون الصناعي عبر توسيع نطاق التقنيات التيأثبتت جدواها مثل التقاط الكربون وتخزينه، مع الاستثمار في الطاقات الجديدة مثل الهيدروجين وأنواع الوقود الأخرى التي يمكن أن تساعدفي تشغيل الصناعات الثقيلة التي يصعب تخفيفها.