رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فى يومها العالمى.. سر اختيار 23 سبتمبر للاحتفال «بلغة الإشارة»

ستوديو

يحتفل العالم اليوم 23 سبتمبر، باليوم العالمي للغة الإشارة، ويهدف الاحتفال بهذا اليوم إلى حماية الهوية اللغوية للأشخاص الصم إلى جانب المستخدمين الآخرين للغات الإشارة.

وأعلن الاتحاد العالمي للصم، عن أن موضوع الاحتفال هذا العام، هو مشروع «كيف يمكن لكل واحد منا»، الأشخاص الصم والطبيعيون في جميع أنحاء العالم، العمل معًا جنبًا إلى جنب لتعزيز الاعتراف حقنا في استخدام لغات الإشارة في جميع مجالات الحياة".

ما هي لغات الإشارة؟

لغات الإشارة هي تلك التي تستخدم طريقة يدوية بصرية لتوصيل المعنى، وتصف الأمم المتحدة (UN) لغات الإشارة بأنها لغات طبيعية كاملة، متميزة هيكليًا عن اللغات المنطوقة.

وتعترف اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة باستخدام لغات الإشارة وتشجعها وتوضح الاتفاقية أنهم متساوون في الوضع مع اللغات المنطوقة، كما يلزم الدول بتسهيل تعلم لغات الإشارة وتعزيز الهوية اللغوية للصم.

 

تاريخ اليوم العالمي للغات الإشارة

وفقًا للأمم المتحدة، تم الاحتفال باليوم الدولي للغات الإشارة لأول مرة في عام 2018 كجزء من الأسبوع الدولي للصم.

وقالت الأمم المتحدة في موقعها على الإنترنت، سبب اختيار 23 سبتمبر، كان لإحياء ذكرى تأسيس يوم الأغذية العالمي في عام 1951.

 

عدد مستخدمي لغة الإشارة حول العالم

وقال الاتحاد العالمي للصم: إن هناك أكثر من 70 مليون شخص أصم في جميع أنحاء العالم و80% منهم من البلدان النامية كما يتم استخدام أكثر من 300 لغة إشارة مختلفة.

 

هدف اليوم العالمي

ويهدف اليوم العالمي للغات الإشارة إلى زيادة الوعي بأهمية لغات الإشارة، ويقر القرار الذي أنشأ هذا اليوم بأهمية الحفاظ على لغات الإشارة كجزء من التنوع اللغوي والثقافي.

ومن أشهر ما قيل عن لغة الإشارة ما قاله فريدريتش نيتشه عن أن أنظمة الأخلاق ليست سوى لغة إشارة للعواطف.