رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز

الباز: حكومة مدبولى واجهت أزمات ضخمة محلية وعالمية

ستوديو

قال الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، إن حكومة الدكتور مصطفى مدبولي قابلت وصادفت أزمات صخمة جدًا، ليس فقط على المستوى المحلي، ولكن الدولي أيضًا، المتمثلة في جائحة كورونا وتبعات الحرب الروسية الأوكرانية.

 

وأضاف الباز خلال برنامجه "مش حسبة برمة" المُذاع على راديو "نغم إف إم"، أن الحكومة لم يكن أمامها طريقًا آخر سوى الحفاظ على المكتسبات التي حققها المصريون بعد 30 يونيو، مع مواجهة الأزمات الطارئة.

 

وتابع: "الهدف الأساسي بعد 30 يونيو كان بناء مؤسسات قوية تقدر تنطلق بالبلد، وده اللي حصل بالفعل، الآن لدينا بلد مؤسسات، مع مواجهة البيروقراطية التي عطلت البلد سنين كثيرة".

 

ولفت الباز إلى أن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي تحدث عن تعديل إجراءات الإفراج الجمركي في مصر، التي يراها كانت عقيمة جدًا، وتعطل مصالح الناس.

 

وأردف: "الدولة في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي وحكومة مصطفى مدبولي، شهدت بناء عاصمة إدارية جديدة ومدن ذكية، ومشروعات ضخمة لتطوير كل شيء في مصر، منها التأمين الصحي الشامل، والتعليم، والعشوائيات، والسكة الحديد والطرق والموانئ".

 

وأوضح الباز أن حكومة مدبولي كان أمامها ملفات كثيرة كانت يجب أن تتصدى لها، وبالفعل بدأت خطوات جادة في كل الملفات، وعلى مشارف جني الثمار، فوجئنا بكورونا والحرب الروسية الأوكرانية.

 

وأشار إلى أن الحكومة كان أمامها خياران إما أن تحافظ على ما قمنا ببنائه، وتستمر في بناء المشروعات، أو تتوقف المشروعات حتى نواجه الأزمات العالمية، والحكومة اختارت الخيار الأصعب وهو استكمال المسيرة.