رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«نيرة جديدة».. الباز يكشف مفاجآت النيابة عن مقتل سلمى «فتاة الشرقية»

محمد الباز
محمد الباز

قال الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، إن النيابة العامة كشفت عن العديد من المفاجآت في حادث مقتل الطالبة سلمى بالشرقية، التي أبرزت وجه التشابه بينها وبين واقعة مقتل نيرة أشرف بالمنصورة.

 

وأضاف الباز، خلال لايف البساط أحمدي، عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إن إسلام قاتلها جهز سلاحه الأبيض، وانتظر سلمى وهي في طريقها لمقر جريدة إقليمية تسمى "عيون الشرقية الآن"، واستوقفها ووجه لها 11 طعنة.

 

وأردف الباز: "نحن أمام تكرار بالكربون لحادث نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، بعد أن تم التحفظ على كاميرات المراقبة في المنطقة وتفريغها".

 

ولفت إلى أن الفرق الوحيد بين الحادثتين، أن الحادثة الأولى لها فيديو أحدث فزعًا شديدًا في المجتمع، بينما الحادثة الثانية لم يذع لها فيديو.

 

وأوضح أن وجه التشابه هو وجود علاقة حب بين الطلاب بعضها يكتمل وبعضها لا يكتمل، لكن المشكلة تحدث عندما يتصور الشاب أو الشابة أن فشل العلاقة هو آخر المطاف، وأن يقرر أن يهدم المعبد على الجميع، مشيرًا إلى أن سلمى عندما قررت أن تنهي العلاقة قرر إسلام أن ينهي حياتها ويزيلها من على وجه الأرض.

 

وأكد الباز أن حادثتي مقتل نيرة أشرف وسلمى مؤشر خطر وجرس إنذار، يشير إلى أننا أمام جيل يرى حياته رخيصة، ولا يهتم بمستقبله، مردفا: "هل حكم الإعدام غير رادع؟، أكيد متابع كل الجدل الذي أثير، لكن هذا جيل ليس يائسا أو ضائعا، وإنما ليس لديه منظومة قيم في حفاظه على نفسه، جيل حياته رخيصة عنده، يحب فيقرر يهدم المعبد ويقول عليا وعلى أعدائي".

 

ووجه الباز نصيحة للشباب قائلًا: "امنح نفسك فرصة أخرى، ممكن تكون ضاعت عليك فرصة تعطيك فرصة أكبر منها، هل نحن أمام جيل إما أن يأخذ ما يريد، أو يرفع شعار عليا وعلى أعدائي، هل إحنا بعيدين عنهم، وتاركينهم للتكنولوجيا تربيهم، لا بد أن ننتبه إلى هذا الخطر".