رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد فوزه بجائزة النيل.. الروائى إبراهيم عبدالمجيد: الجوائز مثل الزواج «قسمة ونصيب»

ستوديو

قال الكاتب والروائي إبراهيم عبدالمجيد، إنه ليس بالعادة أن يقدم على جوائز، لافتًا إلى أن الجائزة الوحيدة التي قدم للحصول عليها كانت في الإسكندرية عندما اكتشف أنه كاتب في الستينيات، حيث كانوا يجتمعون في قصر ثقافة الحرية يوم الإثنين لعمل ندوة، وكان يوجد ناد يعرف باسم نادي القصة في الإسكندرية للصحفي فتحي الإبياري بجريدة الأخبار، متابعا: "قدمت فيها فحصلت على الجائزة الأولى على مستوى الجمهورية عام 1969".

وأضاف إبراهيم عبدالمجيد خلال لقائه ببرنامج معكم، المذاع عبر فضائية cbc، الذي تقدمه الإعلامية منى الشاذلي، أن قيمة الجائزة كانت تبلغ 3 جنيهات، معقبا: "تلاتة جنيه مش وحشة، لكن أنا اشتريت بيهم جرائد الجرنال كلهم اللي نشر خبر حصولي على الجائزة، اشتريت 30 جرنال، وكنت أمشي أوزع الجرنال على الناس في الشارع وأقول لهم إن ده أنا". 

وتابع: عمري ما قدمت بعدها، لكن بعد مرور 27 سنة أي في عام 1996 حصلت على جائزة نجيب محفوظ من الجامعة الأمريكية عن روايتي "البلدة الأخرى".

وأكد أن الجوائز مثل الجواز قسمة ونصيب، حيث يرى الكثير من المشاكل في الجوائز حيث يتقدم لها حوالي 500 شخص، ولا يفوز بها إلا ثلاثة فقط على سبيل المثال، وبالتالي تبدأ الشتائم في الفائزين واللجنة، معقبا: "أصبح لدي قناعة منذ زمن بعيد بأن الجوائز قسمة ونصيب".