رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«رياضية وعملت بعروض الأزياء».. محطات فى حياة مديحة كامل بذكرى ميلادها

ستوديو

رغم عمرها الفني القصير، إلا أنها نجحت في حفر اسمها في سجل التاريخ السينمائي المصري العريق، هي معشوقة الكاميرا، وصاحبة الوجه الملائكي، الفنانة مديحة كامل، التي تحل ذكرى ميلادها اليوم 3 أغسطس.

 

وعرف عنها أنها كانت متعددة المواهب منذ صغرها، فهي رياضية فازت بالعديد من البطولات وتكتب الشعر والقصص، حيث بدأت مشوارها الفني عام 1964 بتقديم أدوار صغيرة فى السينما والمسرح، وكذلك عملت في عروض الأزياء.

 

وتدرجت فى الأدوار الصغيرة حتى حصلت على دور البطولة أمام الفنان فريد شوقي فى فيلم 30 يوم فى السجن، وكانت انطلاقتها الحقيقية مع المخرج كمال الشيخ فى فيلمه الصعود إلى الهاوية مع الفنان محمود ياسين، وتنوعت أدوارها فى السينما، فهي بنت البلد الأرستقراطية والفتاة المطحونة من الطبقة الوسطى والشريرة والبريئة التي تعشق وجهها من أول لحظة.

أشهر أعمالها 

ومن أشهر أعمالها وأغنية على الممر وحب وكبرياء وزمان يا حب والصعود إلى الهاوية، وعلى الشاشة الصغيرة كان مسلسل البشاير من أهم أدوارها، وعانت من مرض القلب طوال حياتها، وأصيبت فى المرة الأولي بجلطة 1975 أثناء تصويرها مسلسل الأفعى، إلا أن متاعبها الصحية القوية بدأت قبل وفاتها بعام، حيث ظلت طريحة الفراش بالمستشفى لمدة عشرة أشهر، وتوفيت فى الـ14 من يناير عام 1997.

"مشروع تريكو"

وكانت تحدثت مصممة الأزياء ميريهان الريس، عن كواليس علاقتها بوالدتها الفنانة الراحلة مديحة كامل، خلال استضافتها في برنامج "الستات ما يعرفوش يكدبوا"، وعن الفساتين التي كانت تصممها لها، إذ قالت: "كان عندها مهرجان وهتاخد جائزة، وأنا صممتلها الفستان، ماما جربتني في أكتر من حاجة، وكانت المفروض هتشتري براند معروف، قولتلها جربيني وسبيني طلع الفستان حلو واستلمت بيه الجائزة، كان تشجيع ليا، وهي كانت بتحلي أي حاجة، في الأول كانت بتعلق على الشغل وتديني نصائح جامدة، وإيه القرف اللي إنتي عاملاه ده وكل التهزيق اللي ممكن يحصل، بس أكبر تشجيع لما لبست تصميمي وتنفيذي، وقعدت فترة مبشتغلش، عملت أنا وهي مشروع تريكو".

 

وأضافت: "في حاجات معينة ليها ذكريات بأفلام معينة شيلتها واحتفظت بيها، وفي فساتين وهدوم طلعت صدقة على روحها، محتفظة بيهم ذكرى منها، ماما كانت بتحب اللون الأحمر وبيليق عليها، كانت بتحب تلبس تيشرتات وجينز في حياتها العادية، ولا تحب تحط ميك أب، غير الروچ".