رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رسائل غرام على الروشتة.. قصة وقوع صاحب قصيدة «الأطلال» فى حب زوزو ماضى

زوزو ماضي
زوزو ماضي

اشتهرت الفنانة الراحلة زوزو ماضي بقصة حب مع الشاعر الكبير إبراهيم ناجي، فقد نظم فيها قصيدته الشهيرة  “الأطلال” التي غنتها كوكب الشرق أم كلثوم لأول مرة في 7 أبريل عام 1966، وقد توفي الشاعر قبل سماعه للسيدة أم كلثوم وهي تصدح بكلماتها.

 

وذكر محمد رفعت دسوقي فى كتابه “أقاصيص العشق” أن الشاعر إبراهيم ناجي دخل حياة الممثلة زوزو ماضي شاهرًا قلبه وقلمه، ولم تكن زوزو هي أولى مهماته ولم تكن آخرها، ولم تكن أول أو آخر حب لكنها أعظم حب على حد وصف المؤلف، فقد اشتهر بمدح كثير من فنانات عصره في ذلك الوقت.

تعليق زوزو ماضي

وقد صرحت زوزو ماضي بأنها هي الملهمة الوحيدة لقصيدته، فقد روت قائلة إن بداية تعرفها عليه كانت في المسرح أثناء متابعته العروض، وكان في نفس الوقت هو الطبيب المعالج لوالدتها وقد تعلق بها لدرجة كبيرة وأحبها وكان يكتب لها رسائل الحب في ظهر روشتة والدتها، وعندما نُشرت قصيدته الأطلال ظهرت أقاويل إنها كتبت لغيرها فرد عليها برسالة مكونة من ثماني صفحات يقول فيها: “لو كنت أحبها لرأيت أنت ذلك لأنك أيها العزيزة تكشفيني بثلاث عيون، عين المرأة وهي وحدها تكفي، وعين الذكاء وهذه النادرة وحدها تكفي، وعين الصديقة الحبيبة التي تحب أن تعرف إلى أين امتد ويمتد ظل هذا الصديق، وتلك عين جبارة”.