رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الحاصلة على كأس أقوى لاعبة ببطولة أوروبا للقوى البدنية تكشف أسباب الفوز

ستوديو

قالت آية سويلم، الحاصلة على كأس أقوى لاعبة ببطولة أوروبا للقوى البدنية، إن المنافسات قوية للغاية، وكانت أول مرة تشارك في هذه المنافسات، لافتةً إلى أن المنافسات الأخيرة بالنسبة لها صعبة للغاية بسبب تزامن مواعيد التمرين مع الامتحانات والمذاكرة.

 

وأضافت سويلم، عبر مداخلة هاتفية ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المُذاع على القناة الأولى المصرية، اليوم السبت: "أقوى منافسة لي كانت مجرية، كانت أكبر مني، لكنني تفوقت عليها، وأجلت آخر امتحان لي حتى أتدرب، وأدرس في الصف الدراسي الثاني الجامعى بكلية الآداب في جامعة قناة السويس". 

 

وتابعت: "أنا أعمل وأتدرب وأدرس، وأقسم يومي ما بين الثلاثة أشياء، ولكن في فترة الامتحانات أتدرب ليوم واحد فقط في الأسبوع، وهذا العام كنت أسافر وأنا عندي امتحانات لأول مرة، لذلك، فقد حرصت على التدرب يوميا من ساعتين إلى 3 ساعات". 

 

وأشارت الحاصلة على كأس أقوى لاعبة ببطولة أوروبا للقوى البدنية، إلى أنها تستعد لبطولة العالم في نوفمبر بالولايات المتحدة الأمريكية، مشددة على أنها اختارت القوة البدنية وهي مثل رفع الأثقال، لكنها تختلف بعض الشيء عنها، إذ أنها أصبحت شائعة في أي جيم مصري.

 

اللعبة يغلب عليها الطابع الذكوري

 

وأوضحت أن أهلها كان أول من شجعها، رغم كونها بنتًا، معقبة: "لقيت كلام من البعض مفاده أننا في مجتمع مصري شرقي، وعانيت في بداية مشواري زمان، لكن أي بنت تبدأ هتلاقي الكلام ده".

 

ولفتت إلى أنها بدأت اللعبة منذ الرابعة عشرة من عمرها، ونصحت الفتيات اللاتي يرغبن في ممارستها بالاستمرار في التدريب وتحمل كل الانتقادات من المجتمع، وبخاصة أن هذه اللعبة يغلب عليها الطابع الذكوري.