رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عبدالحليم قنديل: ثورة 30 يونيو أنهت سطوة التيار الدينى

عبدالحليم قنديل
عبدالحليم قنديل

قال الكاتب الصحفي عبدالحليم قنديل، إن مصر بلد قديمة مر بمراحل صعود وهبوط، فإنه يمرض لكن لا يموت، مشيرًا إلى أن 30 يونيو هي إحدى المراحل الفارقة في تاريخ مصر والمنطقة.

 

ولفت قنديل، خلال حديثه ببرنامج "بانوراما" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، إلى أن ما يحدث في مصر يمثل أهمية جوهرية للمنطقة، والحقيقة الثابتة أن هناك ارتباطات بين جميع أقطار المنطقة العربية، ومصر دائمًا لها الوجهة القيادية، وهو ليس شعورًا وطنيًا، وإنما رابطة محسوسة بين الوطنية المصرية والقومية العربية.

 

قنديل: مصر تعربت بالغرائز الأمنية قبل اللسان

وأضاف أن مصر تعربت بالغرائز الأمنية قبل أن تتعرب باللسان، والرابطة واضحة منذ معركة قادش ورمسيس حتى حرب أكتوبر 1973، فمصر دائمًا تحارب معاركها الوجودية في منطقة الشرق العربي.

 

وأوضح قنديل، أن مرحلة صعود الإخوان جرت بالتزامن مع الانفتاح السداح مداح (الانفتاح الاقتصادي في عهد السادات) وقلب بطن البلد ونزع السياسة عن سلوكها، لافتًا إلى أن المحنة التي تعرضت لها مصر بعد نصر أكتوبر 1973، نزعت تدريجيًا عن المجتمع صفته كمجتمع، بهجرتين، هجرة في التاريخ بالعودة الدينية المعممة وهجرة في الجغرافيا بحثًا عن الرزق، وانتهت إلى صورة مجتمع راكد، بعدما كانت مصر رأسًا برأس مع كوريا الجنوبية.

 

قنديل: مصر تتطلع للنهوض من جديد بعد هزيمة التيار الديني

 

وأردف: "محاولة العودة لقلب التاريخ أن هذه المنطقة المحطمة تتطلع من جديد إلى النهوض بعد صعود تيار اليمين الديني، في ظل مرحلة ركود، وترجم عربيًا مشرقًا ومغربًا، ثم انتهت سطوة التيار الديني بثورة 30 يونيو، ونحن في مرحلة استئناف الدخول في سباق العصر".

 

ولفت إلى أنه عندما حدث الركود استبدلت النظام بحطام، والآن المجتمع يحاول استعادة صفته كمجتمع، وكل تقدم يجلب مزيدًا من التحديات، موضحًا أنه جرى تقدم كبير في الاستقرار المصري، وواجب استكماله في مناخ مختلف، حيث يمر العالم بالمخاطر والمنزلقات والاستقطابات، وهناك محاولة توريط مصر في استقطابات مشبوهة، لكن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد أن مصر لن تكون جزءًا من أي استقطاب.