رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

آمال زايد.. رحلت ابنتها فى سن الشباب وتوفيت بسبب خطأ طبى

آمال زايد
آمال زايد

شاركت الفنانة آمال زايد في العديد من الأعمال الفنية وكان من أنجحها شخصية "أمينة" في فيلم "بين القصرين"، الذي قدمته مع الفنان الراحل يحيى شاهين، واشتهرت بمقولتها الشهيرة "حاضر يا سي السيد".

وكسبت آمال زايد تعاطف الجمهور معها بسبب تشدد وقسوة زوجها معها بالمنزل في الوقت الذي يقضيها خارج المنزل برفقة الراقصات وأصحاب الهوى.

وكشفت ابنتها في أحد اللقاءات عن شخصية والدتها وشخصية أمينة فقالت: “التشابه بين الشخصيتين آمال زايد وأمينة ضئيل جدًا، حيث أنها في الواقع لم تكن على نياتها، كانت بتقول لنا مفيش خروج، وترجعوا الساعة 9 ونص وأهم حاجة في حياتها كانت الدراسة ودرجات الشهادات بتاعتنا"، أما ابنها محمد فقال: “هي اللي خلتني أطلع دكتور، ومفرقتش بيني وبين إخواتي البنات وأخري في البيت برجع 9 ونص زيهم".

وظهرت آمال زايد في أحد المشاهد مع الفنان عبدالوارث عسر في فيلم "خان الخليلي"، الذي تم إنتاجه عام 1966، وهي تتدلل عليه قائلة: “والنبي ما تزعل أبدًا حقك عليا يا راجل، لا لا لأ أنا مبحبكش تعقدها كده، والنبي لتفردها يلا لفلي سيجارة”، ويرد الزوج قائلًا: “أنتي خلصتي سجايرك؟"، وتجيب الزوجة: ”لأ لكن عاوزة أشرب سيجارة من لفة إيديك”.

وفاتها بسبب خطأ طبي

وكشفت ابنتها خلال لقائها ببرنامج "الستات مايعرفوش يكدبوا"، عن سبب وفاة والدتها قائلة: "والدتي أصيبت بتعب بعد وفاة ماجدة أختي التي رحلت في عمر 23 عامًا، ودخلت على إثرها المستشفى، ولقيتها بتقولي، أنا رايحة لماجدة عشان لوحدها، وأنا رايحالها، وكانت في الفترة دي بتروح في غيبوبة وترجع، وتدهورت حالتها بسرعة".

وعن سبب وفاتها، قال نجلها محمد: "جالها ورم خبيث في الأمعاء، وأخطأ طبيب قصر العيني في فحص حالتها الصحية، ولم يكتشف هذا الورم الخبيث، لأن كان عندها بواسير ولم يفعل ما يجب أن يفعله معها، وأي حد يجيله بواسير لازم يتعمله أشعة، ووقتها مكنش فيه مناظير، وكنا بنعمل أشعة بالصبغة، وعملها عملية البواسير وسابها، وكانت عدت مرحلة العلاج".