رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
محمد الباز
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
محمد الباز

"عاوزينه يختفى".. الباز يكشف سر صدام الأزهر مع سعد الدين الهلالى

محمد الباز
محمد الباز

قال الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، إن الشيوخ يجب أن يكونوا دعاة للهداية وليس للفتنة، مشيرًا إلى أن بعض المشايخ يثيرون قضايا تصنع فتنة في المجتمع، ومنها الحديث عن الحجاب.

 

وأضاف الباز، خلال لايف البساط أحمدي عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، أن اختلاف الأئمة رحمة، ولا يجب أن تشن حملة ضد عالم لأنه اختلف مع الآخرين، مشيرًا إلى أن الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، قال إن الحجاب ليس فرضًا، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب يقول إن الحجاب فرض.

وأردف: "يجب أن يكون هذا تطبيقًا عمليًا لفكرة اختلافهم رحمة، لكن لا يتحول لصراع ونزاع، ومحاولة لتشويه صورة الدكتور سعد الدين الهلالي".

وأشار الباز، إلى أن الأزهر يريد أن يختفي سعد الهلالي من مصر، وله موقف ضده، لأن الهلالي يفكك السلطة الدينية للمشايخ، ويقول للناس لا تسمعوا  كلام المشايخ، وإنما ما يقولونه رأي تعمل به أو لا تعمل به، وأن تستفتي قلبك.

 

 

وكان الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، قال في تصريحات ببرنامج "الحكاية" إن الفقهاء الأمناء أكدوا أن ستر العورة فريضة، ثم تم تحريف العبارة لتتحول من ستر العورة فريضة إلى الحجاب فريضة.

 

 وأضاف: "أحكام العورات أحكام عرفية، والأحكام العرفية دي انتهى الفقهاء اللي عندهم أمانة بالقول إن ستر العورة فريضة، هل قالوا الحجاب فريضة؟" مشيرًا إلى أن العبارة حُرفت من ستر العورة فريضة إلى الحجاب فريضة.

 

وردت دار الإفتاء المصرية، بأن حكم الحجاب في الإسلام أنه شعيرة من شعائر الإسلام، وطاعة لله تعالى، وفرضٌ على المرأة المسلمة التي بلغت سن التكليف؛ فعليها أن تستر جسمَها ما عدا الوجه والكفين، والله سبحانه وتعالى أعلم.