رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«ستندهش».. الجندي يشرح المقصود بـ«كل شيءٍ هالكٌ إلا وجهه»

ستوديو

قال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن أهل السنة تعاملوا مع المعتزلة بعقل وحكمة وهدوء، ولم يتشنجوا وتطاولوا بالسباب على المعتزلة، بل قاموا بالرد العاقل على قول المعتزلة "الجنة لو موجودة الآن فستفنى يوم القيامة، لأن يوم القيامة سيقضي على كل شيء، وبالتالي فإن قول الله تعالى "كل شيء هالك إلا وجهه"، يدل على أن الجنة لو كانت موجودة الآن فستفنى بعد ذلك"، حيث فسر أهل السنة إن معنى “كل شيء هالك إلا وجهه”، أعجب تفسير ممكن أن تسمعه في حياتك.

 

وأضاف "الجندي"، خلال  تقديمه برنامجه "لعلهم يفقهون" المذاع عبر فضائية "دي إم سي"، مساء اليوم السبت: تفسير قوله تعالى: "كل شيء هالك إلا وجهه" عند أهل السنة، أن كل شيء هالك إلا ما ابتغى به وجه الله سبحانه وتعالى، فكل ما ابغتى به وجه الله، ربنا أثبت له البقاء، فأما الزبد فيذهب هباء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

ولفت عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إلى أن أهل السنة استدلوا بحديثهم بأن الملائكة أشياء، ولكنها لن تهلك عندما يأذن الله بهلاك الأرض، فهو في هذا الوقت لن يسمح بهلاك الملائكة المقربين.