رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هشام إبراهيم: على الدول النامية أن تتكتل وتحدث ضغطًا لإنهاء الحرب الأوكرانية

ستوديو

قال الدكتور هشام إبراهيم، أستاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة، إن تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية أدت إلى تعثر وإفلاس شركات كبرى عملاقة، وتربح قطاعات أخرى بشدة، مثل قطاع الطاقة “البترول والغاز”.

 

وأضاف أستاذ التمويل خلال لقائه ببرنامج "حديث الأخبار" تقديم الإعلامية ريهام السهلي والإعلامي شادي شاش، على شاشة "إكسترا نيوز"، أن المشهد الاقتصادي مشهد غير واضح على مستوى كل حكومات العالم، يتعاملون اليوم بيومه، بسبب ضبابية المشهد.

 

ولفت إبراهيم إلى أن ما حدث خلال الشهرين الماضيين يمكن أن يستغرق التعافي منه 5 سنوات، إذا  توقفت العملية العسكرية الآن، لكنها تتصاعد، ودخول فنلندا والسويد بإيعاز من الغرب يشير إلى أن الغرب لا ينتوى إنهاء الحرب، وروسيا لن ترضخ، والكرملين يرسل إشارات قوية.

 

وأشار إلى أنه قدر نرى مزيدا من التسليح على حدود فنلندا، وقد نشاهد رءوسًا نووية، مما يبعث رسائل مخيفة لرءوس الاستثمار، وتوقف الاستثمار يعني توقف الإنتاج، لذا متوقع مزيد من التضخم ورفع الفائدة، وعدم القدرة الشرائية لمعظم شعوب العالم.

 

وأوضح أن هذا الوضع لن يؤدي فقط لانخفاض مستوى الدخل، وإنما لمعدلات فقر مرتفعة، ومجاعة تطول العديد من دول العالم، المشهد صعب ويجب أن يتغلب صوت الحكمة والعدل.

 

وطالب أستاذ التمويل الدول النامية بأن تتكتل وتحدث نوعًا من الضغط لإنهاء الحرب، لأننا لا نواجه أزمة اقتصادية، وإنما كارثة اقتصادية، بسبب تصاعد المستوى السياسي والعسكري.