رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هكذا تبدو بحيرة حمرين شرقي العراق، تلفظ أنفاسها الأخيرة، بينما جفت مياهها وتحولت إلى صحراء قاحلة بعد أن كانت مصدرًا أساسيًا للمياه، يعتمد عليها 80% من سكان المنطقة.

 

وبحسب تقرير العربية، فإن حال بحيرة حمرين كحال معظم بحيرات وأنهار العراق، حيث انخفض منسوب مياه نهر دجلة إلى أقل من 20 سم، فيما أرجع خبراء سبب انخفاض منسوب المياه إلى التغير المناخي وقلة الأمطار، إضافة إلى بناء سدود تركيا وإيران، التي حدت من تدفق المياه النابعة من أراضيها نحو العراق.

 

وقال الخبير البيئي علي الحاجية: الآن نعاني من شح شديد جدًا من مياه البحيرة وصل إلى أقل من 100 مليون متر مكعب بسبب الاستخدام المفرط للمياه من جانب، ومن جانب آخر قطع كافة الروافد التي كانت تصب في الوديان القادمة من إيران إلى العراق.