رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الديهى يكشف كواليس «توقيت» دعوة الرئيس للحوار السياسى

نشأت الديهي
نشأت الديهي

قال الإعلامي نشأت الديهي إن دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي للحوار السياسي متكررة في أكثر من مناسبة، وربما كانت هذه المرة أكثر وضوحًا خلال حفل إفطار الأسرة المصرية. 

وأضاف الديهي، خلال حلقة برنامجه "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "TeN"، أن دعوة الدولة للحوار السياسي على لسان رئيس الدولة في هذا التوقيت؛ لكون الدولة تسير في طريق بناء الجمهورية الجديدة منذ 8 سنوات، ونجحت في مواجهة الإرهاب، وفي الإصلاح الهيكلي للاقتصاد، وفي الاعتماد على الذات، وفي إقامة بنية تحتية قوية وزيادة الصادرات ووصلنا الآن لمرحلة الإصلاح الحقوقي والسياسي وإعادة تشكيل البنية التحتية السياسية، وبدأنا في الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان، وتم البدء في تغيير فكر وشكل السجون وأصبحت مراكز للتأهيل والإصلاح.

وتابع أن إطلاق فكرة الحوار السياسي جاء في توقيته وأوانه؛ لأن قطار إعادة بناء الدولة وصل لمحطة استكمال البنية التحتية السياسية.

 "محدش يلوي دراع الدولة" 

وقال إن الحديث عن أن الحوار السياسي حوار بين أحزاب، أو حوار بين الدولة أو السلطة والمعارضة، أو حوار لتجميل صورة الدولة أو لإيصال رسالة للخارج هبل واستباق للأحداث وربط مخل بالواقع. 

وأضاف أن الحوار السياسي أشمل وأعمق وأكبر حوار لمستقبل هذه الدولة والأجيال، فالأمر ليس موضوع سياسي ومصر ليست تورتة نريد تقسيمها بين السلطة والمعارضة، ولكن مصر أكبر وأعمق وعصية على ذلك، والدولة بحاجة لكل فكر واعي مجرد صادق نبيل والدعوة للمشاركة في الحوار مفتوحة دون مشروطية.

واستنكر إعلان "الحركة المدنية الديمقراطية" عن شروطها لقبول دعوة السيسي للحوار السياسي، قائلًا: "مين اللي يفرض شروطه على الدولة، دي سياسة جديدة، مفيش حد يلوي دراع الدولة مهما كان، ليك حق تعارض وفقًا للقانون والدستور، وأي حوار يكون به قدر من الكياسة واللباقة"، مؤكدًا أن الدعوة لحوار سياسي شامل بين مختلفين للوصول لحل وليس مصالحة.