رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«عكاشة»: القوات المسلحة نجحت فى كسر شوكة الإرهاب.. ومصر استعدت للأزمات الحالية

ستوديو

هنأ العميد خالد عكاشة، مدير المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، الشعب المصري بعيد القيامة المجيد، وعيد تحرير سيناء، وهو الأغلى على قلوبنا مباشرة بعد انتصار أكتوبر 1973.

وأضاف عكاشة، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي نشأت الديهي في برنامج "بالورقة والقلم" المذاع عبر فضائية "TEN"، أن القوة العسكرية كانت من أهم عوامل بناء القدرة الشاملة في لحظات وسنوات الاضطراب الأولى التي شهدها الإقليم من زعزعة وهزات عنيفة لم تكن مصر تقف على قدميها دون قوة عسكرية شاملة.

ولفت إلى أن أول تعليمات صدرت للقوات المسلحة قبل إعلان 3 يوليو، كان التوجه مباشرة لشمال سيناء من أجل خوض أشرف معركة خاضتها القوات المسلحة خلال السنوات الماضية، وهي الحرب على الإرهاب وبسط سيطرة مصر على هذه المساحة من الأراضي، وإعادة الأمن لأهالي سيناء وكافة ربوع مصر، منوهًا بأننا لم نكن نستطيع مواجهة هذه الهجمة الإرهابية الشاملة المنظمة دون قوات مسلحة قوية مدربة منظمة تستطيع محاصرة الإرهاب.

واستطرد أن القوات المسلحة المصرية بقوتها نجحت في كسر شوكة الإرهاب والقضاء عليه.

 

عكاشة: الحكومة سعت لتقليص حجم الخسائر بسبب الأزمة الاقتصادية

وأكد العميد عكاشة أن مصر استعدت جيدًا منذ سنوات لمواجهة الأزمات الحالية، حيث بدأنا برنامج الإصلاح الاقتصادي من 2016 لمواجهة التحديات المستقبلية، ولولا هذا الجهد والمخطط لما استطعنا مواجهة الموجة الكاسحة من الإغلاق في أزمة كورونا.

وتابع: أننا نواجه مشكلة اقتصادية دولية عميقة، وهناك تعثر كبير في سلاسل الإمداد على مستوى العالم مما يؤثر على أسعار كافة السلع ومدخلات الإنتاج، وهناك تعثر في الإمداد وهناك حرب فيها قدر كبير من الاستقطاب وعودة مرة أخرى لمنظومة العقوبات، وهذا يؤثر على اقتصاديات العالم أجمع ومن بينها مصر.

وأكد أن الحكومة المصرية تحاول تقليص حجم الخسائر لأدنى مستوى ممكن، وهناك مجموعة من الإجراءات المالية ضمن خطة المجابهة الشاملة للدولة، وكان هناك استشراف للمستقبل باستكمال مشروع توشكى الذي اعتقد البعض أنه مشروع خاسر، لكنه كان يعبر عن رغبة الدولة المصرية في تحقيق نسب أكبر في الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية ويضخ قدرا من الاستثمار لإعادة أحد المشروعات القومية العملاقة، ويراهن عليه أن ينتقل بمصر نقلة متقدمة للأمام.