رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن انتشار وسائل التواصل الاجتماعي أسفر عن ظاهرة الشك المريض وليس الشك المنطقي، موضحًا أن الشك المريض هو إنكار بلا علم، بل بالهوى كما جاء في قوله تعالى "أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ".

وأضاف جمعة خلال تقديم برنامج "القرآن العظيم" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، الإثنين، أن هناك أشكالا كثيرة من الإلحاد، فمنهم من نفى وجود الإله ويسمى الإلحاد الأسود، ومنهم من نفى صفات الإله، ومنهم من نفى الوحي، ومنهم من نفى التكليف ويوم القيامة، ومنهم من نفى أركان الإيمان فيؤمن بالله لكن لا يؤمن برسوله، يؤمن بالكتب ولا يؤمن بالتكليف. 

ولفت علي جمعة إلى أن هذا الحال من الإنكار شاع وذاع في القديم، لكن لم يكن بهذا الانتشار، ونجد الله سبحانه وتعالى يقول "إِنْ هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ، إِنْ هُوَ إِلَّا رَجُلٌ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ".

وأشار إلى أن كثيرا من الشباب دخل عليهم الشك، لذلك فإن الواجب علينا تسهيل الردود والقناعات التي توافق الواقع، وينطق بها الكون، لأنها حقائق لا ينكرها عاقل، تحتاج إلى صياغة، ونموذح تعريفي شامل، الحمل ثقيل على طلبة العلم والعلماء أن يبينوا للشباب حقيقة الأمر.