رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

على جمعة: الإمام المهدى مثال يحتذى به ومرجع لجميع فقه الحنفية فى العالم

ستوديو

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن إبراهيم باشا طلب من القوات إحضاره، وقاموا بالقبض على نجل الشيخ المهدي أثناء درسه لدى الشيخ السقا، ومثل بين يدي إبراهيم وسأله عن ظروف معيشتهم، فأبلغه أنهم يعيشون حياة صعبة بعد أن استولوا على جميع أموال والده.

وأضاف جمعة، خلال برنامج "مصر أرض المجددين" المذاع على قناة ON، اليوم الأحد، أن إبراهيم باشا طلب أن يتم إعادة جميع الأموال للولدين ووالدتهم، وإعطاءه مثلها هبة منه لهم، وتعيين محمد مفتيًا وكان عمره 21 عامًا فكان أصغر مفتيًا ومكث في الإفتاء 40 عامًا وهذا لم يحدث قبله ولا بعده.

وأشار إلى أن محمد كان يرث من والده وجدعه التقوى والعفاف وطهارة اليد واللسان والذهن، وأصبح ما ألفه من الفتاوى المهدية مثالًا يحتذى ومرجع لجميع فقه الحنفية في العالم، وتم طبعها في 20 مجلد.

لم يعارض الثورة العرابية

ونوه مفتي الجمهورية الأسبق، بأن الإمام المهدي جمع بين الإفتاء ومشيخة الأزهر الشريف، لافتًا إلى أن الزعيم أحمد عرابي جاء إليه وطلب منه أن يوقع على طلب لعزل الخديو توفيق، فقال له لا يجوز أن نعزل الحاكم المسلم ونخرج عليه، ولكنه لم يعارض الثورة العرابية وإنما عارض نقطة واحدة فيها وهي عزل رئيس البلاد من غير مبرر شرعي.