رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أحمد كريمة: الرسول أعلن المساواة وقضى على العنصرية قبل دساتير حقوق الإنسان

أحمد كريمة
أحمد كريمة

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، إن الإسلام في التعامل الإنساني لا ينظر لدين ولا المعتقد ولا اللغة ولا الجنسية.

واستدل خلال لقائه ببرنامج "التاسعة"، مع الإعلامي يوسف الحسيني، المذاع عبر فضائية "الأولى المصرية، أن سيدنا عمر بن عبدالعزيز يوم عيد الأضحى ذبح أضحية فقال لخادمه ابدأ بالصدقة على الجيران فقال له إن أول بيت ليهودي قال له أعطه أولًا لأن له جملة من الحقوق.

وأوضح أن الرسول عليه السلام في خطبة الوداع لم يقل "أيها المسلمون"، ولكنه كان يقول "أيها الناس"، كما أن القرآن الكريم قال "الحمد لله رب العالمين"، ولم يقل رب المسلمين.

وأكد أن الإسلام يتسع للرحمة لكل أبناء البشر ونحن في مصر المسلمون يصومون والمسيحيون كذلك، وحتى في دعائنا ندعوا بشكل عام ولا ندعي دعاء خاصا بالمسلمين ويكون حكرًا على المسلمين.

هل يجوز دفع صدقة الفطر لأهل الكتاب؟

وأشار إلى أن الإمام الشافعي سئل، هل ممكن أن ندفع صدقة الفطر لأهل الكتاب؟، قال نعم إذا كانوا فقراء، والإمام القرافي من أئمة المالكية قال "ننظر في أحوال الناس إن وجدنا إنسانا من أهل الكتاب افتقر وصار الناس يتصدقون عليه يخرج له جزء من بيت مال المسلمين حتى يسد حاجته".

وأوضح أن الرسول عليه السلام أعلن المساواة قبل دساتير حقوق الإنسان، بقوله: "لا فضل على عربي على أعجمي، ولا أبيض على أسود، إلا بالعمل الصالح"، فهو بذلك قضى على العنصرية.