رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أوضح الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، المحظوظ عند الله سبحانه وتعالى.

 

وتساءل  الجندي، خلال تقديمه برنامج لعلهم يفقهون، المُذاع عبر فضائية dmc، هل الشخص المحظوظ هو الشخص الذي يمتلك بيتًا، أو الذي يمتلك سيارة أو الذي يمتلك زوجة جميلة أو الذي يمتلك منصبًا أو علاقات طيبة، لافتًا إلى أن كل هذه حظوظ دنيا وذاهبة بذهاب الدنيا.

 

وتابع الشيخ خالد الجندي: "إذا كنت تريد أن تعرف من هو الشخص المحظوظ، فإن المحظوظ هو الذي يقرأ آخر آيتين من سورة البقرة".

 

واستشهد الشيخ خالد الجندي بقول النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- «مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ»، رواه البخارى.

 

وأشار إلى أن المحظوظ هو من يعلم أن من قرأ آية الكرسي بعد كل صلاة، لا يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت، والمحظوظ هو من قرأ آية الكرسي عند النوم حيث لا يزال عليه من الله حافظ حتى يُصبح ولا يقربه شيطان، والمحظوظ هو من يعلم أن قراءة سورة الإخلاص ثلاث مرات تعادل ختم القرآن الكريم في الأجر والثواب، كما أن المحظوظ هو من يعلم أن من يستغفر للمؤمنين والمؤمنات كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة.

 

وأكد خالد الجندي، أن المحظوظ هو من يعلم أن قول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، خير مما طلعت عليه الشمس، المحظوظ هو من يعلم أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات بعد صلاة المغرب وعشر مرات بعد صلاة الفجر، قبل أن يغير جلسته، تعدل عتق أربع رقاب من ولد إسماعيل عليه السلام.