رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الديهى: العلاقات المصرية الألمانية قائمة على الندية وليس التبعية

نشأت الديهي
نشأت الديهي

 قال الإعلامي نشأت الديهي، إننا شهدنا زيارة هامة لوزيرة الخارجية الألمانية للحكومة الجديدة للمستشار الألماني الجديد أولاف شولتس، التي تنتمي لحزب الخضر داخل ألمانيا، وتم عقد مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية السفير سامح شكري، ثم تم عقد مباحثات مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، بقصر الاتحادية بحضور سامح شكري، والسفير الألماني بالقاهرة. 

وأضاف "الديهي"، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية "TeN"، السبت، أن المباحثات كانت عميقة وتنم عن أهمية العلاقات المصرية الالمانية في هذا التوقيت، كأحد أهم الدول الأوروبية الصديقة لمصر. 

وتابع، أن العلاقات بين الدول تتضمن المصالح المشتركة، والعلاقات بين مصر وألمانيا قائمة على المصالح المشتركة والندية وليست علاقة تابع بمتبوع، مشيرًا إلى أن علاقات مصر الخارجية تمت إعادة هندستها وأصبحت البوصلة التي تحرك هذه العلاقات هي بوصلة المصالح المصرية لا حب ولا كراهية وإنما احترام، فنحن لا نريد من دولة أو مؤسسة ما أن تحب أو تكره، ومصر دولة تحترم باقي الدول ولا تتدخل في الشئون الداخلية لأي دولة وتنشد السلام، ودائمًا ما يكون لدى مصر خط أحمر تجاه مصالحها واحترام الأخر لها وفقًا للقانون الدولي.

كما استنكر الإعلامي نشأت الديهي، حديث وزيرة الخارجية الألمانية خلال المؤتمر الصحفي مع وزير الخارجية المصري، عن وضع بلادها سياسة تقييدية على صادرات الأسلحة الألمانية وهناك قانون يتم تشريعه بهذا الصدد، وأن ألمانيا تولي اهتماما كبيرا لحقوق الإنسان. 

مصر ترفض المشروطية في علاقتها الدولية

وأكد، أن مصر ترفض أي مشروطية سياسية في علاقتها الدولية، وهو ما أكده السفير سامح شكري بمنتهى القوة والاحترام، حيث أكد أن العلاقة مع الدول قائمة على الاحترام المتبادل وليس على أي مشروطية، مشددًا على أن مصر لا تعرف المشروطية في علاقتها السياسية. 

وتابع، أن مصر لا تستخدم الأسلحة للاعتداء على أحد وإنما لمحاربة الإرهاب ومواجهة الهجرة غير الشرعية، معقبًا: "المفروض تشكرونا"، مشددًا على أن الدولة المصرية قادرة على توفير احتياجاتها التسليحية من أي مكان، ونرفض تمامًا التدخل في شئوننا الداخلية. 

وعقب: "مللنا من الاستماع للحديث الدائم عن حقوق الإنسان، وقرفنا من الدروس الخصوصية في حقوق الإنسان، ولم نعد نتحمل مزيدا من الحديث عن حقوق الإنسان في بلد يراعي حقوق الإنسان، وفزاعة حقوق الإنسان لم تعد تناسبنا، ونحن من نعلم من يتحدثوا عن حقوق الإنسان معنى الإنسانية"، معتبرًا أن رد السفير سامح شكري، وزير الخارجية على تصريح وزيرة الخارجية الألمانية، تصريح قوي ودبلوماسي يعكس قوة الدولة المصرية واحترامها للقانون الدولي.