رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير التموين يوضح أهمية مشروع دمغ المعادن والذهب بالليزر (فيديو)

ستوديو
طباعة

قال الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، إن صناعة الذهب والمجوهرات في مصر من الصناعات القديمة العظيمة الاستراتيجية، ولا بد من إعادة صياغة موقع مصر العالمي في صناعة الذهب والفضة والحلي والمجوهرات، موضحًا أن مدينة الذهب الجديدة يتم إنشاؤها بناءً على توجيهات الرئيس السيسي.

 

وأضاف المصيلحي خلال لقائه ببرنامج "صباحك مصري" المُذاع على فضائية "mbc مصر"، اليوم السبت، أنه بالتعاون مع الاتحاد العام للغرف التجارية وشعبة صناعة الذهب تم الاتفاق على عقد مؤتمر وتنظيم معرض للمجوهرات ودعم صناعة الذهب من 19-21 فبراير؛ لإعطاء صورة حقيقة عن موقف صناعة الذهب والمجوهرات في مصر، وحتى تأخذ مصر موقعها الحقيقي على خريطة صناعة الذهب والمجوهرات في العالم.

 

وأوضح وزير التموين والتجارة الداخلية، أن مشروع دمغ المعادن الثمينة بالليزر يسهم في تقليل التلاعب والغش بالمشغولات الذهبية، مؤكدًا أن هذه الدمغة لا تؤثر على المعدن، وجميع المشغولات التي يتم دمغها بها يتم وضعها على قاعدة بيانات؛ حتى يستطيع المواطن الاستعلام عما إذا كان المعدن تم دمغه تبع مصلحة الدمغة والموازين مما يزيد بناء الثقة بين المستهلك والتاجر.

 

وأشار إلى أن استخدام هذه التقنية يضيف ثقة كبيرة للمتعاملين الخارجيين مع التجار المصريين؛ لوجود ضمان لجودة المنتج، منوهًا بأن أي مشغول ذهبي غير مدموغ لن يتم التعامل معه، لافتًا إلى أنه منذ الآن ولمدة عام سيظل اعتماد الدمغة بالقلم بالتوازي مع الدمغة بالليزر لحين الانتهاء من المشغولات التي لم يتم دمغها بالليزر وموجودة بالقلم، وبعدها سيتم الاعتماد على الدمغة بالليزر فقط.

إرسل لصديق

التعليقات