رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بسبب وعد قديم.. رغدة رافقت أحمد زكى بالمستشفى.. وصورة نادرة له فى أواخر أيامه

رغدة وأحمد زكي
رغدة وأحمد زكي
طباعة

قضى الفنان الراحل أحمد زكي، شهوره الأخيرة داخل المستشفى بسبب الأزمة الصحية الشديدة التي تعرض لها، ورافقته في أيامه الأخيرة الفنانة رغدة التي ارتبطت معه بعلاقة صداقة قوية.

وتحدثت الفنانة رغدة، عن علاقتها بالفنان أحمد زكي في أكثر من لقاء تليفزيوني ذكرت في إحداها: "أحمد زكي الله يرحمه كان أخويا وصديقي وأبويا وزميلي، ولم يكن يناديني إلا بلقبه العزيز على قلبى يامّه، وفي محنة المرض كنت باعترف إن أنا الشخص الوحيد المؤهل لرعايته وتحمل حالته وتقلباته المزاجية الحادة، يمكن صحيح أنا شكلي شكل أنثى وأحمل كل صفاتها وملامحها.. لكني أيضًا أحمل أخلاق الرجال الحقيقيين والكلمة لو خرجت من لساني تقدر تعتبرها عقدًا وعلىّ الالتزام بها ولو على رقبتي".

وعن سر اهتمامها بالفنان أحمد زكي في محنة مرضه، قائلة: "أحمد زكي مرة شاف مريم فخرالدين وهى بتاخد بدراع أحمد مظهر وتقوم بتسنيده ليصعد على خشبة المسرح عند تكريمه فى مهرجان القاهرة السينمائي، استوقفه المنظر وقال لي: (شوفي الزملا بتوع زمان وحلاوتهم)..ثم قال بتلقائية طفولية: تعالى نتفق إن اللي يقع فينا التاني يشيله.. ثم أضاف ساخرًا: (تفتكري إنه حييجى يوم وتسنديني وأنا طالع على المسرح يكرموني زي مريم ومظهر؟)".

وتابعت: "لما دخل المستشفى في محنة المرض كنت قد نسيت تلك الواقعة وهذا الاتفاق، فلما رحت له ذكرني به، وسألني برقة: "مش وعدتيني تشيليني لما أقع؟ فقلت له من قلبي: رقبتي سدادة يا أحمد".

وننشر صورة نادرة للفنانة رغدة أثناء تواجدها برفقة الفنان أحمد زكي في رحلة مرضه الأخيرة وذلك دون الكشف عن وجهه، خاصة أنه فقد نظره في أيامه الأخيرة.

إرسل لصديق

التعليقات