رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اتهامات في المحاكم والفضائيات.. انفصالات أحدثت ضجة في الوسط الفني

مصطفى فهمي ومنة عرفة
مصطفى فهمي ومنة عرفة

شهد الوسط الفني، العديد من حالات الانفصال التي شكلت ضجة واسعة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وكان آخرها خبر انفصال منة عرفة عن محمود المهدي قبل زفافها بأيام.

منة عرفة ومحمود المهدي والبطيخ

فاجأ محمود المهدي متابعيه أمس بغعلان خبر انفصاله عن الفنانة منة عرفه، بعد مضي شهور على عقد قرانهما وقبل أيام من زفافهما.

وكشف محمود المهدي عن أسباب الانفصال، مؤكدا أن طباعه الشرقية وعاداته لا تتماشى مع الوسط الفني الذي تنتمي إليه الفنانة منة عرفة، وتفضيلا لمستقبلها الفني قررا الانفصال.

وقال في منشور عبر خاصية الـ«ستوري» على صفحته بموقع «انستجرام»: «كراجل شرقي صعيدي، فيه حاجات مش هتنفع معايا، وهتوقفها عن شغلها وحلمها وأصدقائها في الوسط الفني، فأكيد مش هقف في ده، وربنا يكرمها في المجال الفني، وتوصل أعلى حاجة فيه بالتوفيق للجميع».

والغريب في الأمر أن «المهدي» لجأ للهزار في هذا الموقف بعدما نشر صورة لبطيخه منحوت عليها كلمة الزواج، ومرفقة بتعليق يا حمرا يا قرعا.. وقال في صاحب المثل ده، وهو الأمر الذي شكك في صحة الطلاق خاصة لعدم حذف أيا منهما صورهما عبر صفحاتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر الجمهور الأمر مجرد دعاية لأغنيتهما الجديدة وتحمل اسم «أنا قلبي دق».

مصطفى فهمي وفاتن موسى.. طلاق غيابي واتهامات متبادلة

قبل أيام استقبل الإعلامية اللبنانية فاتن موسى خبر انفصالها عن الفنان مصطفى فهمي بعد زواج دام 6 سنوات، وتوالت الاتهامات والتصريحات بينهما خاصة بعدما عرفت فاتن طلاقها من خلال محامية زوجها السابق والسوشيال ميديا.

وأكدت فاتن موسى أن طليقها الفنان مصطفى فهمي وثق عقد زواجهما يوم 12 أكتوبر الماضي وأنه خلال الـ6 سنوات الماضية لم يكن موثقًا، موضحة أنها لم  تكن تعلم ولم تخطر ولم تبلغ ولم تتفاهم ولم تتفق على الطلاق، أن الأخبار التي نشرت حول أن الانفصال تم في هدوء عارية تمامًا من الصحة.

وفي أول تعليق لمصطفى فهمي، قال: «ما زال عدد كبير من الناس لا يعرف ثقافة الاحترام عند الاختلاف والتباعد دون تجريح، ما أسهل التجريح والاتهام وما أصعب أن يصون الإنسان للآخرين سيرتهم وصورتهم حتي بعد أن يحدث بينهم ما يجعلهم يتأكدون من أنهم لن يستمروا رفقاء الدرب».

محمد رشاد ومي حلمي واتهامات متبادلة على شاشات الفضائيات

انفصال المطرب محمد رشاد المذيعة مي حلمي، لم يمر بهدوء بسبب التصريحات المتبدلة بينهما عبر شاشات الفضائيات التي كشفت العديد من أسرار البيوت.

ورد محمد رشاد على تصريحات زوجته السابقة بأنها هي من كانت تتولى الإصراف على المنزل قائلًا إن ما قالته طليقته مي حلمي عن إنفاقها على البيت في فترة توقفه عن العمل بسبب كورونا غير صحيح، مؤكدًا أنه كان يعمل وكان لديه مسلسل، وباع سيارته وصرف 250 الف جنيهًا عليها وعلى سفرياتها شهريًا لدبي.

وأضاف: «مصرفتش لا على البيت ولا على نفسها، ومعهاش فلوس عشان تصرف، ومبتقبضش جنيه من أي حتة، بينما كشف حسابي البنك كل شهر بيفضى بسبب سفرنا لدبي»، مؤكدًا أن طليقته تعمل في التليفزيون بسبب حب الظهور لكنها لا تتلقى أجر مقابل ذلك.

كما رد على اتهامها له بانه اجهضت جنينها بسبب ضربه لها مؤكدًا أنها خضعت لعملية شفط وهي ما تسببت في سقوط الجنين، ومؤكدًا أنه ضربها لانها قالت له إنها تكره والدته.

 حسين فهمي يقبل الخلع هروبا من دفع النفقة

الفنان حسين فهمي هو الأخر أحدث ضجة واسعة، بعد انفصاله عن السعودية رنا القصيبي، التي رفعت دعوى خلع عليه بعد أن قم بطردها من منزل الزوجية، وألقى بمتعلقاتها الشخصية من شرفة المنزل.

وكان حسين فهمي قد تعلم من واقعة طلاقه للنجمة لقاء سويدان، بعدما أجبر بحكم القضاء على دفع 720 ألف جنيه لها نظير نفقتها الشرعية ومؤخر الصداق في العقد، ورفض توثيق عقد طلاقه من المليارديرة السعودية رنا القصيبي، حتى لا يدفع مبالغ مماثلة لها، وطلب حضورها أمام جهة التوثيق للتنازل عن مستحقاتها أو اللجوء لمحاكم الأسرة لطلب الخلع.

يذكر أن رنا حررت محضرا لحسين فهمي بعدما بدد منقولاتها وألقى بمتعلقاتها الشخصية الي الطريق ومنعها من دخول منزل الزوجية.