رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أستاذ استشعار عن بعد يوضح مدى خطورة سد النهضة على مصر

ستوديو
طباعة
حذر الدكتور هشام العسكري أستاذ علوم الأرض والاستشعار عن بعد بجامعة شابمان في الولايات المتحدة، من خطورة انهيار سد النهضة الأثيوبي، مشيرًا إلى أن هناك أحد السدود في البرازيل تم عمل دراسة عليه وتبين أن هناك إزاحة رأسية تحدث فيه، وحدث له انهيار نتيجة تحركات القشرة الأرضية التي تم رصدها بسد النهضة.

وأضاف خلال حواره مع برنامج «بالورقة والقلم» تقديم الإعلامي نشأت الديهي المذاع عبر فضائية "TEN" اليوم، أن الدراسة التي شارك في إعدادها على سد النهضة رصدت وجود مشاكل فنية فيه، مشددًا على أن الموجة التي يمكن أن تصدر حال انهيار سد النهضة الإثيوبي لا يمكن أن يتخيلها بشر.

وتابع أن سد النهضة عبارة عن سدين أحدهما خرساني وهو السد الرئيسي طوله 2 كيلو متر وسعته التخزينية 18.5 مليار متر مكعب، والأخر السد الركامي هو الذي يتحمل باقي السعة التخزينية التي تصل لـ 74 مليار متر مكعب وطوله 6 كيلو متر، مؤكدًا أن السد الركامي لم تصل له نقطة مياه واحدة حتى الآن، ولم يتحمل شيء بعد، وتبين وجود انواع مختلفة من الصخور الجيولوجية التي لها خصائص مختلفة به.

وأكد أن أثيوبيا الدولة الأولى إفريقيا في نشاط حركة البراكين والزلازل، وبها كمية زلازل ضخمة جدًا، منوهًا إلى أن البحث ركز على الإزاحة الرأسية في سد النهضة وتبين وجود هبوط وعدم اتساق في الشق الغربي للسد، وبعد الملء الأول حدث هبوط شديد بشكل غير منتظم وغير متساوي في جسم السد، كما أن الشكل الإملائي غير منضبط، مناشدًا الجانب الإثيوبي والمهندسين الأثيوبيين بتوضيح مدى صحة أو عدم صحة هذه المعلومات الواردة بالبحث.

إرسل لصديق

التعليقات