رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

شيخ الأزهر يستعين بعيون مفكرى أوروبا لوصف رسول الله.. وهذا ما قاله

ستوديو

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن رسول الله كان يختار الأيسر دائما إذا تم تخييره بين أمريين، وكان يتفقد أصحابه ويوقر الكبير ويرحم الصغير.

وقال خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الرسول كان من أشد الناس غضبا حين يرى ظلما، لافتا إلى أن الله كساه لباس الجمال.

وأضاف واصفا رسول الله: "ترك الجدل والتعالي على الناس، وكان لا يذم أحد ولا يغيبه، ولا يتكلم إلا فيما يرجو ثوابه، ويصبر للغريب على الجفاء في كلامه، وكان يضاحك أصحابه".

وتابع: "مع شدة حبه للصلاة، كان يسرع فيها إذا سمع بكاء صبي، حتى لا يشق على أمته"، مؤكدا أن هذا قليل من كثير من وصف الصحابة لرسول الله، وهناك الكثير أيضا مما قال عنه عيون المفكرين ومؤرخي الحضارات من مسلمين وغير مسلمين، عن أخلاقه وشريعته وآمالهم في أن تعود اليوم لتصحح مسيرة العالم.

واستطرد: قال المفكر برناردشو، إن أوروبا الآن بدأت تدرك قيمة محمد وبدأت تبرأ الإسلام مما نسب إليه في القرون الوسطى، وسيكون دين محمد هو النظام الذي تستند عليه في حل العقد والمشكلات، وأعتقد أن رجل مثل محمد إن مسك حكم العالم كله كتب له النجاح، وما أحوج العالم اليوم لرجل مثل محمد ليحل قضاياه المعقدة وهو يشرب فنجان قهوة.