رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

غزال عاش نصف حياته بإطار سيارة حول عنقه يزن 16 كيلوجرامًا

ستوديو
طباعة
قصة غزال متجول في الغابات، ظهر وعلى رقبته إطار سيارة، وهو من فصيلة الغزلان المعروفة باسم EIK، الشهيرة بقرون بارزة من الرأس، بحثوا عنه عامين لتخليصه من الإطار.

الكاميرات الموضوعة في غابة بأمريكا، أظهرته مؤخرًا ولما علم بأمره ضابط من هيئة حماية الغابات، تأثر كالآلاف غيره، فوعد بالبحث عنه لتحرير رقبته من الإطار حتى يستعيد حياته الطبيعية.

الضابط عثر على الغزال بولاية كولورادو، وقام هو وزميله بإطلاق طلقة عليه لتخديره وانتزاع الإطار منه بدون ألم، لكن عملية الإنقاذ لم تكتمل إلا بقص أجزاء من قرونه الخمسة.

نشرت فضائية  "الغد"، تقريرًا مصورًا كشفت فيه عن أنه بعد السيطرة عليه وإخراج الإطار من رقبته، اتضح أن عمره 4 أعوام ووزنه 270 كيلو جرامًا ووزن الإطار 16 كيلو جرامًا، الضابط وزميله اكتشفا أن الغزال ربما يتحول لمصدر جذب سياحي، لو تم نقله إلى حديقة الحيوان في مدينة دنفر.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

إرسل لصديق

التعليقات