رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

"معركة الرحمة".. هكذا واجه محمود التهامى كارهى الكلاب

ستوديو
طباعة

كلما نشر أحدهم صورًا له مع كلابه سارع المعلقون بكتابة "الكلاب نجسة"، و"تربية الكلاب حرام"، ويحشدون كل جهدهم لإثنائه عن هذا الجُرم الشنيع من وجهة نظرهم، دون أن يذكر أحدهم آية واحدة أو حديث تثبت صحة الصورة الراسخة في أذهانهم بنجاسة الكلب.

"أنت مناي" فيديو كليب يُظهر الحب للكلاب

أخذ الشيخ محمود التهامي، نقيب المنشدين، على عاتقه مواجهة كارهي الكلاب، تارة بنشر آيات قرآنية وأحاديث تؤكد أن الكلب ليس نجسًا، بل أن النبي رأه يبول داخل المسجد ولم يأمر بطرده أو حتى رش مكان البول، وتارة بنشر فيديو كليب بعنوان "أنت مناي"، جاءت جميع مشاهده تحث على الرحمة والعطف على الكلاب.

محمود التهامي يحرص على مصالحة كلبه

واستمرارًا لمعركته ترسيخ قيم ومشاعر الرحمة بالحيوانات والعطف عليهم، نشر محمود التهامي، اليوم، صورًا له مع الكلاب، يظهر فيها أكثر حميمية من الصور السابقة، ومن بينها صورة لكلبه وهو يلحس ذقنه، في إشارة إلى أن لعاب الكلب ليس نجسًا كما يتصورون.

وعلق التهامي على الصورة: "كان زعلان مني علشان رجعت مرة من سفر ومشيت من غير ما أسلم عليه بس صالحته خلاص".

وفي وقت انتشرت فيه دعوات بقتل الكلاب وتسميمها، كتب التهامي على صفحته: "اللي يقولك الكلب نجس، قوله ربنا مخلقش حاجة نجسة! من لا يَرحم.. لا يُرحم".

أدلة من القرآن والسنة على طهارة الكلب

وأكد أنه لا يوجد في القرآن ولا السنة ما يشير إلى نجاسة الكلب، وأن الكلب مذكور في القرآن كـ"فرد وصاحب" لأهل الكهف مش حارس ولا تابع ليهم "رابعهم كلبهم، سادسهم كلبهم، ثامنهم كلبهم"، وإن في القرآن حلال صيد الكلب "فكلوا مما أمسكن عليكم"، الصيد الذي يحضره الكلب بفمه وينزل عليه لعابه.

وأوضح أن الأصل في الإسلام طهارة كل الحيوانات ما لم يرد نص صريح بنجاستها، وأن المشكوك فيه طاهر حتى تثبت نجاسته، وأن الخنزير بذات نفسه طاهر، لحمه بس هو اللي حرام أكله.

وهناك حديث واضح وصريح ومثبت في صحيح البخاري عن ابن عمر، قال: "كانت الكلاب تقبل وتدبر في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يكونوا يرشون شيئًا من ذلك"، مردفًا: "لا كانوا بيسموهم ولا يضربوهم بالنار ولا يكسروا عضمهم بالشوم علشان ده بيت ربنا، ولا كانوا بيطردوهم، ولا حتى كانوا بيرشوا وينضفوا مكان الحمام بتاعهم".

الإفتاء: الكلاب ليست نجسة ويجوز اقتناؤها

ردت دار الإفتاء المصرية على حكم تربية الكلاب داخل المنزل بغرض الحراسة، وإن كان وجودها يمنع دخول الملائكة للبيت، وهل يسبب نجاسة المكان؟.

وقالت دار الإفتاء، في ردها على "فيسبوك": "يجوز اقتناء الكلاب التي يحتاجها المكلف لأي غرض مباح في حياته وعمله، بشرط ألَّا يروع الآمنين أو يزعج الجيران، واقتناء الكلب المحتاج إليه لا يمنع مِن دخول الملائكة على قول كثيرٍ من أهل العلم، أما عن نجاسة الكلب ومكانه؛ فالفتوى في ذلك على مذهب السادة المالكية وهي القول بطهارة الكلب".

 

"معركة الرحمة".. هكذا واجه محمود التهامى كارهى الكلاب

إرسل لصديق

التعليقات