رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الشيخ محمود الحصرى.. ذكرى ميلاد أول من سجل المصحف الصوتى المرتل

ستوديو
طباعة

عرض برنامج "هذا الصباح" المُذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز" اليوم الجمعة، تقريرًا عن ذكرى ميلاد  "دولة التلاوة" الشيخ محمود خليل الحصري.

ماذا قدم الشيخ الحصري لخدمة القرآن الكريم؟

يعد القارئ الشيخ محمود خليل الحصري، أحد أشهر قراء القرآن الكريم في العالم الإسلامي، وأحد أبرز القراء المصريين القدماء، فله العديد من المصاحف المسجلة بعدة روايات.

 

ويعتبر الشيخ الحصري، أول من سجل المصحف الصوتي المرتل برواية حفص عن عاصم، وأول من نادى بإنشاء نقابة لقراء القرآن الكريم، ترعى مصالحهم وتضمن لهم سبل العيش الكريم.

 

ونادي الشيخ الحصري بإنشاء مكاتب لتحفيظ القرآن الكريم في جميع المدن والقرى، وقام هو بتشييد مسجد ومكتب للتحفيظ بالقاهرة.

 

ولد الشيخ الحصري في 17 من سبتمبر لعام 1917 في قرية شبرا النملة التابعة لطنطا بمحافظة الغربية، وأدخله والده الكتاب في عمر الـ4 سنوات، ليتم الحفظ في الثامنة من عمره، وفي الثانية عشرة من عمره انضم إلى المعهد الديني بطنطا، وحصل على شهادة العلم في القراءات، ومن ثم تفرغ لدراسة علوم القرآن لما كان لديه من صوت متميز وأداء حسن.

 

في عام 1944، تقدم لامتحان الإذاعة، وكان ترتيبه الأول على المتقدمين للامتحان في الإذاعة، وفي عام 1950 عُيّن قارئا للمسجد الأحمدي بطنطا، كما عُيّن في عام 1955 قارئا لمسجد الحسين بالقاهرة.

 

وأدرك الشيخ الحصري منذ وقت مبكر، أهمية تجويد القرآن الكريم في فهم القرآن، وتوصيل رسالته، فالتلاوة عنده علم وأصول، يرى أن ترتيل القرآن الكريم يجسد المفردات القرآنية، تجسيدا حيا.

إرسل لصديق

التعليقات