رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

من التشدد للإلحاد.. محمد الباز يكشف كواليس انتحار «فريدة»

محمد الباز
محمد الباز
طباعة

كشفت الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، عن كواليس قصة انتحار فتاة تدعى "فريدة"، ووثقت انتحارها عبر "ستوري" بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وقال، خلال "البساط أحمدي" في بث مباشر عبر صفحته على "فيسبوك"، إن مأساة فريدة حدثت في الفترة ما بين 2011 و2014، مشيرا إلى أن مصر عاشت أسوأ سنواتها في تلك الفترة.

وتابع: "فريدة من بنات الصعيد وأهلها كانوا يجبرونها على ارتداء النقاب، وكانوا يضيقون عليها، وفي عام 2011 تعرفت على ملحدين من خلال جروبات على فيسبوك، وقررت بعدها الهرب من أهلها".

وواصل: "فريدة انتقلت للعيش في القاهرة، وبدأت تتردد على المقاهي في القاهرة وتقابل ملحدين، إلى أن تعرفت على شاب وحملت منه، وقبل وضع الطفل مات أبوه بجرعة زائدة من المخدرات".

وأردف: "المحيط الاجتماعي حول فريدة تنكر لها وابتعد عنها، وعاشت فترة صعبة، إلى أن قررت الانتحار، وتوثيق انتحارها عبر موقع فيسبوك، وكأنها تقول للمجتمع أنت كنت قاسي عليا"، لافتا إلى أن قصة فريدة موجعة جدا، ويجب أن نرفق ببعضنا البعض.

إرسل لصديق

التعليقات