رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

كاتب: حركة النهضة التونسية تعيش عزلة سياسية وشعبية

ستوديو
طباعة

قال الكاتب التونسي صبري الزغيدي، إن وزارة الداخلية، هي أكبر جهاز من المفروض أن يكون في حالة استقرار.

وأضاف، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "هنا تونس"، والمذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز": "حركة النهضة حاولت مرارًا أن تفرض سيطرتها وهيمنتها على هذه المؤسسة وتبعدها عن القيام بالمهام التي قامت عليها".

وتابع: "وزارة الداخلية والجيش قدمت أرواح بعض أفرادها للوطن ووزارة الداخلية لم تكن كلها تابعة للنهضة ولكن الغرفة السوداء التي كانت فيها مجموعة من الأرشيفات المسيطر عليها الجهاز السري لحركة النهضة، كما أنها استخدمتها لقمع الاحتجاجات الشعبية في 2012 و2013 وقاموا باعتقال أكثر من ألف شاب وفتاة".

وأكد أنها مؤسسة هامة وخطيرة، لذا يجب أن تكون متوافقة مع تطلعات الشعب والشارع التونسي، موضحًا أن حركة النهضة تعيش عزلة سياسية وشعبية وتحاول أن تبحث عن متنفسات وأن تحث الدول الخارجية للضغط على رئيس الدولة للعدول عن قراراته.

وأشار إلى أن حركة النهضة الآن تتحدث عن المسئولية والبرلمان بعد أن كانت تصف قرارات الرئيس بالانقلاب، فاللغة اختلفت والحركة على استعداد أن تقدم راشد الغنوشي كبش فداء من أجل أن تعود للشارع السياسي.

إرسل لصديق

التعليقات