رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«مش عايزة تشوف حد».. لهذا السبب رفضت أمينة رزق إقامة عزاء لوالدتها

أمينة رزق
أمينة رزق
طباعة

عانت الفنانة الراحلة أمينة رزق، من حالة نفسية صعبة بعد رحيل والدتها، وكشفت سبب عدم إقامتها عزاء والدتها أو نشر خبر وفاتها في الصحف وقتها. 

وقالت خلال لقاء قديم لها: "يوم فظيع بالنسبة لي ولم أعمل عزاء أو نعي، لأنني لم أكن أريد رؤية جنس مخلوق غيرها، باقي عائلتي الذي ما كان بعضه موجودًا، كنت أريدها هي فقط أمامي". 

وأضافت: "كنا في الإسكندرية بنعيد العيد الكبير فجأة حدث لها أزمة قلبية ونقلتها للمستشفى كشفوا عليها قالوا دي حاجات بسيطة ولا يوجد قلق وكنا وقت أعياد وإجازات وقالوا إن الطبيب الكبير سيكون متواجدًا في الصباح فقررنا البيات في المستشفى وتم إعطاؤها أدوية بسيطة حتى الصباح، وبعدها وجدت عينها تحول وذهبت للأطباء الموجودين وعندما أخبرته قال لي إنها في أحسن حال وعندما وصل لغرفتها طلب مني مغادرة الغرفة وبعد 10 دقائق أخبرني بوفاتها".

وتابعت: "لم أكن أتوقع ذلك كنا في العيد ولا يوجد شيء وكان لي جارة كبيرة وقريبة منا جدًا اتصلوا بها وكنت جالسة في حالة ذهول ولم أبكِ وتولت جارتي كل أمور المستشفى إلى أن جاءت سيارة الإسعاف وطلبت مني النزول وجئت بها لمصر".

واستطردت: "أغلقت على نفسي المنزل ولم أر أي شخص ولم أفعل أي شيء سوى أن أصبت بالذهول ولم أبكِ ورفضت رؤية أحد، وقلت الحل الوحيد هو أن أعتزل التمثيل لأن والدتي كانت ترافقني في كل خطوة، وتساءلت كيف سأسافر بدونها وأعيش حياتي من غيرها؟"، وانخرطت في نوبة بكاء"، مؤكدة أنها من أصعب الذكريات عليها.

 

إرسل لصديق

التعليقات