رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«صانع البهجة».. محطات فى حياة سمير غانم

ستوديو
طباعة

استطاع الفنان الراحل سمير غانم أن يسكن قلوب الجماهير بخفة ظله وأدائه التمثيلي الاستثنائي، فقد احتفت به صناعة السينما على مدار سنوات طويلة بعد رحلة إبداع قدمها للمشاهد في السينما والدراما والمسرح.

 

وكان سمير غانم مصدر البهجة، وراح جمهوره يناديه بأسماء الشخصيات التي جسدها، فهو مسعود في مسرحية المتزوجون وفطوطة ملك الفوازير، وتخرج في كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية، واستطاع بمعاونة صديقه جورج سيدهم والضيف أحمد أن يكونوا فرقة ثلاثي أضواء المسرح.

 

ولمع اسم سمير غانم مع أول عرض قدمته الفرقة والذي حمل اسم طبيخ الملايكة في عام 1964، وشارك في بطولة عدد كبير من الأفلام أثناء وجوده بفرقة ثلاثي أضواء المسرح، وكان ظهوره مرتبطا بتقديم أدوار كوميدية أو اسكتشات غنائية خفيفة كفيلم 30 يوم في السجن من بطولة فريد شوقي ومديحة كامل ومحمد رضا، وتم عرضه في عام 1966م.

 

وتعتبر مسرحية المتزوجون من أهم الأعمال في تاريخ المسرح المصري وحققت نجاحا كبيرا وقت عرضها للجمهور، وتضاعف حجم نجاحها بعد تسجيلها وعرضها على شاشة التليفزيون، وشارك في بطولتها إلى جانب سمير غانم، الفنان جورج سيدهم والفنانة القديرة شيرين.

 

وفي لحظة حزينة فارق صانع البهجة الحياة، أمس، متأثرًا بمضاعفات فيروس كورونا المستجد، تاركًا وراءه تراثًا فنيًا واستثنائيًا سوف تكتبه صناعة الفن بأحرف من ذهب.

إرسل لصديق

التعليقات