رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

شكري ونظيره السعودي يؤكدان رفضهما المُمارسات غير القانونية التي تستهدف النيل من الحقوق الفلسطينية

ستوديو
طباعة

أجرى وزير الخارجية، سامح شكري، اليوم، اتصالًا هاتفيًا مع الأمير فيصل بن فرحان وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة، في إطار التنسيق والتشاور المستمر، حيث تم التباحث حول التطورات الأخيرة في مدينة القدس، فضلًا عن مناقشة مستجدات الأوضاع الإقليمية ومجمل ملفات العلاقات الثنائية.


وصرح السفير أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية عبر الصفحة الرسمية لوزير الخارجية على "فيسبوك"، بأن شكري بحث مع نظيره السعودي التطورات المتسارعة التي تشهدها الساحة الفلسطينية، والاقتحامات الإسرائيلية الأخيرة في باحات المسجد الأقصى المُبارك.


وأطلع وزير الخارجية شكري، ونظيره السعودي على الاتصالات التي تُجريها مصر في هذا الشأن، مع التشديد على ضرورة تحمل إسرائيل مسئوليتها تجاه وقف تلك الانتهاكات وفق قواعد القانون الدولي، وتوفير الحماية اللازمة للأشقاء من المدنيين الفلسطينيين. 


كما أكد الوزيران رفضهما كافة المُمارسات غير القانونية التي تستهدف النيل من الحقوق الفلسطينية المشروعة.


وأضاف حافظ أن الوزيرين تطرقا أيضًا إلى مستجدات الأوضاع الإقليمية، حيث شهد الاتصال توافقًا على ضرورة تغليب الحلول السياسية لكافة أزمات المنطقة، بما يضمن تعزيز ركائز الاستقرار، وأهمية احترام كافة الأطراف لقواعد القانون الدولي.


كما تناول الاتصال سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والدفع قُدمًا بتطويرها في مختلف المجالات، تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية في البلدين، وبما يعكس العلاقات الأخوية التاريخية الوطيدة التي تجمع الشعبين الشقيقين.

إرسل لصديق

التعليقات