رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

شيخ الأزهر يبيح سفر المرأة بدون محرم فى هذه الحالة

ستوديو
طباعة

أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أن سفر المرأة في تراثنا الفقهي مشروط عند أغلب الفقهاء بمرافقة الزوج أو أي محرم من محارمها، لأن سفر المرأة بمفردها في تلك العصور وبدون محرم كان أمرًا صادمًا للمروءة والشرف، وكان طعنًا في رجولة أفراد الأسرة لما تتعرض له المرأة آنذاك من سبي واختطاف واغتصاب في الصحارى المظلمة ليلا.

وقال خلال برنامج "الإمام الطيب" المذاع عبر فضائية "dmc"، اليوم الجمعة، إن نظام السفر تغير في العصر الحديث وتبدلت المخاطر التي كانت تصاحبه إلى ما يشبه الأمان، ولم يعد السفر يستغرق ليالي وأياما، ومن ثم فإن الاجتهاد الشرعي في هذه المسألة لا مفر له من تطوير الحكم من منع السفر إلى الجواز بشرط الرفقة المأمونة.

ولفت إلى أن المذهب المالكي ومنذ العصر الأول للإسلام أباح للمرأة الخروج إلى الحج بدون محرم إذا كان معها رفقة مأمونة، وانتهى العلماء في هذا الأمر إلى تبني المذهب المالكي في تبني جواز سفر المرأة بدون محرم متى كان سفرها أمنا بصحبة ترافقها أو وسيلة تمنع تعرضها لما تكره.

 

إرسل لصديق

التعليقات