رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

شيخ الأزهر يكشف أسباب جمود الفكر الإسلامى المعاصر

ستوديو
طباعة

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن أستاذ الأزهر محمد يوسف موسى، أصاب كبد الحقيقة عام 1953 عندما أشار إلى أن علة جمود الفكر الإسلامي  المعاصر والعجز عن التجديد مركبة من عنصر كسول وعنصر متهور، كلاهما يغري الآخر بالصمود في معركة خاسرة.


وأكد فضيلة الإمام خلال حلقة اليوم من برنامج "الطيب"، المُذاع على فضائية "dmc"، أن تشابك العنصر الكسول مع العنصر المتهور، مشكلة شديدة التعقيد مازالت تعمل عملها المشئوم.


وأضاف شيخ الأزهر:"أشعر بشيء غير قليل من الإحباط كلما فكرت في حل لها.. لا أعد نفسي واحدا من علماء التجديد وفرسان الاجتهاد، أنا دون ذلك بكثير، لكن لا أنكر أنني واحد ممن أرقهم هذا الجمود، منذ زمن بدأ بالتنقل بين القرى ومشاهدة المفارقات التي تذهب من أقصى النقيض لأقصاه الآخر.


وأردف شيخ الأزهر: "الأزهر وجهت إليه تهمة الجمود ورفض التجديد أؤكد أن الأمر ليس كذلك، وإنما عكس ما قيل".

إرسل لصديق

التعليقات