رئيس مجلس الإدارة
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

محلل: دائرة العنف والمعارك ستتسع بعد اغتيال الرئيس التشادى

ستوديو
طباعة

قال عطية عيسوي، الخبير في الشئون الإفريقية، إن إدريس ديبي كان له باع طويل في مساندة الدول لمكافحة الجماعات المتطرفة.

وأضاف عيسوي خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية الغد، أن ديبي، كان حليفًا قويًا لدول الغرب وفرنسا بصفة خاصة، وهناك مخاوف كبيرة من المعارضة المسلحة التي تشجعت بمقتله وشنهم حملات عسكرية كبيرة خلال الفترة المقبلة لإسقاط النظام الجديد الذي اعتبروه توريثًا للعرش.

وأوضح أن هناك 200 قبيلة في تشاد يمثل بعضها جماعات مسلحة متمردة، عانت من هضم حقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتريد استعادة مكانتها مجددًا بعد مقتل ديبي.

 

وقتل ديبي (68 عاما) يوم الإثنين على جبهة القتال مع متمردين من جبهة التغيير والوفاق، يتمركزون في ليبيا، وهي جبهة مؤلفة من منشقين عن الجيش.


إرسل لصديق

التعليقات