رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حزب الله يستغل الأزمة الاقتصادية بلبنان لتعزيز نفوذه (تقرير)

ستوديو
طباعة
يتجاهل تنظيم "حزب الله" الأزمة المعيشية، التي يعاني منها اللبنانيون، ويمضي في تعزيز دويلته بمساعدة إيران على حساب الدولة اللبنانية، عبر إيجاد وضعية اقتصادية مستقلة يستفيد منها حصرا المنتمون والمؤيدون له. 

تنظيم "حزب الله" يستعد معيشيا لتحصين بيئته الحاضنة تحت شعار "لن نجوع"، الذي سبق ورفعه أمينه العام حسن نصرالله من أجل تخفيف منسوب النقمة عليه بعدما بدأت تخرج أصوات شيعية تُحمّله مسؤولية تدهور الأوضاع الاقتصادية، وذلك وفقا لما ذكرته مداد نيوز في تقرير لها. 

حزب الله افتتح سلسلة "تعاونيات" كمراكز تسوّق لمن يحملون بطاقات "السجّاد" التموينية التي أصدرها ووزّعها على مؤيديه، وتتيح شراء سلع بأسعار أقل من الأسعار المدعومة التي توفّرها الحكومة اللبنانية، كما يتّجه حزب الله إلى افتتاح فروع أخرى لتعاونياته في بيروت والجنوب والبقاع. 

خطوة حزب الله أثارت ضجّة لدى الرأي العام اللبناني، فكيف دخلت تلك البضائع السوق اللبنانية؟، وهل مرّت عبر القنوات الشرعية مثل سواها؟ 

تؤكد المعلومات أن مؤسسات "حزب الله" معزولة عن الجهات الرسمية في لبنان، وتدخل بضائعها البلاد عبر التهريب من المعابر الشرعية وغير الشرعية، وأن الحزب يوصل رسالة إلى اللبنانيين  بأنّ العقوبات والحصار الاقتصادي سيطال بدرجة أكبر من يُريد الدولة لا من يريد دويلة التنظيم. 

فمتى يتوقف تنظيم حزب الله عن المتاجرة بأزمات اللبنانيين؟.


إرسل لصديق

التعليقات