رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أستاذ موارد مائية: إثيوبيا تحاول استفزاز مصر لتخليصها من صداع سد النهضة

ستوديو
طباعة
قال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، إن المبادرة الإثيوبية التي تضمنت دعوة مصر والسودان لترشيح مشغلي سدود قبل الملء الثاني لسد النهضة واعية للغاية، ولا يجوز أن تتقدم بها إثيوبيا، والتقدم بها لكونها جاءت بإعلان مبادئ سد النهضة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "بالورقة والقلم"، مع الإعلامي نشأت الديهي المذاع عبر فضائية"TEN"، أنه يفترض أن يكون هناك تقرير للجنة ثلاثية يعتمد على دراسات هندسية وفنية وبيئية تتبادل المعلومات، وتشكيل هذه اللجنة التنسيقة لتبادل المعلومات يعني أن إثيوبيا تريد مراسل من كل دولة لإبلاغه بقراراتها دون التفاهم والتشاور حول هذه القرارات؛ حيث إنه لم يتم الاتفاق على شيء حتى يتم تشكيل لجنة تشرف على ما يتم تنفيذه من المتفق عليه طبقًا لإعلان المبادئ.

وتابع، أن هذا لا يصح من إثيوبيا، فإثيوبيا تتمسح في إعلان المبادئ، وتحاول خداع المجتمع الدولي وتجميل صورتها أمام العالم، مشيرًا إلى أنه رغم التصريحات الإثيوبية التي تؤكد أن السد جاهز إلا أن هذا غير صحيح، والسد غير جاهز من الناحية الهندسية، وحال استمر على وضعه الهندسي الحالي لن يتم التخزين الثاني في الوقت المحدد، موضحًا بأن هناك محاولة لخداع الشعب الإثيوبي لاقتراب الانتخابات.

وشدد على أنه لا توجد شبكة لتوزيع الكهرباء للإثيوبيين متصلة بسد النهضة، والحكومة تخطط لتصدير الكهرباء للدول المجاورة حتى لمصر، فهذا السد لن يعود على الشعب الإثيوبي بأي فائدة، وسيظل الشعب الإثيوبي في الظلام، منوهًا بأن الحكومة الإثيوبية تحاول استفزاز مصر لتخليصها من صداع سد النهضة لكونها ستنكشف أمام الشعب عقب انتهاء السد.

إرسل لصديق

التعليقات