ستوديو : «داليدا».. بنت شبرا تمنت وفاة والدها وانتحر عشاقها (طباعة)
«داليدا».. بنت شبرا تمنت وفاة والدها وانتحر عشاقها
آخر تحديث: الأربعاء 06/01/2021 02:51 م هدير شعراوي
تمتعت بصوتها العذب وإحساسها المرهف، عاشت حياة قاسية ما بين يد الأطباء والمرضى، تمنت وفاة والدها بسبب معاملته الوحشية لها، تغلبت على جميع الصعاب وحفرت اسمها من ذهب على جدار العالمية حتى أصبحت أيقونة الغناء في العالم العربي بنت شبرا أصبحت المغنية العالمية داليدا.

تزوجت داليدا من لوسين موريس ثم طلقا بعد عدة أشهر، وقد حاول طليقها الانتحار بعد ذلك بعدة سنوات لرفضها العودة إليه.

وارتبطت بقصة حب عنيفة بالرسام جان سوبيسكي الذي انتحر بإطلاق الرصاص على نفسه عام 1961.

وفي عام 1967 ارتبطت بقصة حب مع شاب إيطالى صغير هو لويغي تنكو، وكان مغنيا ولدى فشله في الفوز بجائزة في أحد المهرجانات انتحر بالرصاص فحاولت هي الأخرى الانتحار وفشلت.

وبعد ذلك أحبت شابًا آخر يدعى لوسيو ولقى هو الآخر حتفه منتحرًا وكان يصغرها بـ12 عامًا.

وكانت علاقتها بهذا الشاب قد أسفرت عن حملها ثم إجهاضها، مما أدى لإصابتها بالعقم وضاعف ذلك من شعورها بالاكتئاب.

وفي السبعينيات عاشت قصة حب قوية مع مغن شاب يدعى مايك برانت انتحر عام 1975.

وفي 3 مايو عام 1987 نجحت محاولتها في الانتحار هذه المرة بتناول كمية كبيرة من الأقراص المنومة تاركة وراءها إرثًا فنيًا وإنسانيًا فريدًا ورسالة تقول: "الحياة صارت لا تحتمل، سامحوني".

وقدمت داليدا في حياتها الفنية نحو ألف أغنية بتسع لغات، هي العربية والعبرية والإنجليزية والفرنسية والألمانية واليابانية والهولندية والتركية.