ستوديو : قصة تحول أول فنانة مصرية جنسيًا ووفاتها في ظروف غامضة (طباعة)
قصة تحول أول فنانة مصرية جنسيًا ووفاتها في ظروف غامضة
آخر تحديث: الخميس 05/11/2020 11:42 م سناء إسماعيل

الفنانة حنان الطويل، تعد أول فنانة مصرية متحولة جنسيًا، وكانت تدعى طارق قبل التحول الجنسي.

وقالت في تصريحات سابقة لصحيفة الرياض السعودية، إنها كانت دائما تشعر أنها غريبة عن عالم الرجال وعندما كان يراها الناس يشعرون نحوها بالشفقة لأنها حسب المظهر رجل، لكن تسيطر على تصرفاتها سلوكيات أنثوية سواء في أسلوب الحديث أو حركاته أثناء المحادثة لدرجة أنها كانت تربي شعرها مثل الفتيات وتميل إلى استعمال أدوات "المكياج" مثلهن، ما جعل الناس في حيرة من أمره وهو ما دفعه إلى السفر للخارج لإجراء العملية، والتحول من "طارق" إلى "حنان"، ثم عادت إلى مصر لتعلن لأسرتها وللناس أنها أصبحت أنثى وكانت المفاجأة للجميع.

ورغم أنها شاركت كأنثى في عدد  قليل من الأعمال الفنية إلا أنها استطاعت أن تترك أثرها وشهره بشخصية "ميس إنشراح"، في فيلم "الناظر"، وفيلم "55 إسعاف"، وكذلك بدورها في فيلم "صعيدي في الجامعة الأمريكية"، واشتهرت خلاله بأغنية "يا أم المطاهر"، وغيرها من الأعمال.

وكانت وفاة حنان الطويل، غامضة واختلفت الروايات فيه، وقيل إنها توفيت بسبب الاعتداء عليها مراراً بالضرب وسبها من طرف جيرانها ولم تتحمل فاستسلمت، وقيل إنها توفيت في إحدى جلسات الكهرباء بمصحة نفسية، وعائلتها رفضت استلام جثمانها بل تسلّمه نقيب الممثلين أشرف زكي، وهو الذي قام بدفنها تحت إشراف النقابة، وهناك من يقول أنها انتحرت وتعفن جسدها لأن لا أحد يزورها ومن المرجح أنها أقدمت على الانتحار، لأن عادة ما يعانى المتحولون جنسيًا من اكتئاب حاد يؤدى إلى الانتحار.