ستوديو : فى ذكرى وفاته.. صلاح أبوسيف رائد الواقعية فى السينما المصرية (طباعة)
فى ذكرى وفاته.. صلاح أبوسيف رائد الواقعية فى السينما المصرية
آخر تحديث: الثلاثاء 22/06/2021 10:37 ص ياسمين عباس
استعرض برنامج «صباح الخير يا مصر» المُذاع على قناة مصر الأولى، اليوم الثلاثاء، تقريرا بعنوان «صلاح أبوسيف رائد الواقعية في السينما المصرية».

ففي مثل هذا اليوم 22 يونيو عام 1996 رحل رائد الواقعية في السينما المصرية، مبدع أفلام خُلدت كأفضل أفلام في تاريخ مصر، المخرج الكبير صلاح أبوسيف، حيث وُلد عام 1915 بقرية الحومة مركز الواسطى بمحافظة بني سويف، وكان والده عمدة القرية. 

وبعد الانتهاء من دراسته الابتدائية التحق أبوسيف بمدرسة التجارة المتوسطة وعمل في شركة النسيج بمدينة المحلة الكبرى، وهناك التقى المخرج نيازي مصطفى الذي ساعده في الانتقال إلى استديو مصر عام 1936م، حيث تسلم عمله الأول في منتصف الثلاثينيات وعيُن موظفا في قسم المونتاج في استديو مصر. 

أحب صلاح أبوسيف ما يمارسه وأصبح مديرا للقسم بعد 3 سنوات فقط من عمله ومكنه ذلك من السفر إلى باريس لدراسة المونتاج هناك، وقطع دراسته بسبب الحرب العالمية وعاد إلى مصر وأكمل عمله في المونتاج، وفي عام 1946 قام بتجربته الأولى في الإخراج بفيلم "دائما في قلبي" المقتبس عن الفيلم الأجنبي جسر واترلو.

واشترك أبوسيف في كتابة السيناريو في أفلام كثيرة، كما كان أول رئيس لشركة سينمائية قطاع عام في الفترة من عام 1961 وحتى عام 1965م، وبلغ عدد الأفلام التي أخرجها للسينما أكثر من 40 فيلما أصبحت علامات في تاريخ السينما المصرية، ومنها "الأسطى حسن، ريا وسكينة، الوحش، شباب امرأة، الفتوة، ولا تطفئ الشمس".